كشفت شركة "تطوير" لخدمات النقل التعليمي، أن مشروع توفير وسائل النقل للمعلمات في مراحل التعليم العام بدءًا من الفصل الدراسي المقبل، قد تمت ترسيته على ثلاثة متعهدين، التزموا بتأمين حافلات جديدة لا يتجاوز تاريخ صنعها ثلاث سنوات، وبسعة 12 مقعدًا، مع البدء بتصنيع أسطول جديد خلال فترة الصيف لاستبدال الحالي، وتكون حافلاته مزودة بجميع تجهيزات الأمن والسلامة اللازمة، ويقودها سائق سعودي الجنسية ومعه محرم؛ لتسهيل عملية نقل المعلمات.

وأكدت الشركة التزامها بتطبيق إجراءات صارمة، في حال ارتكاب المتعهد لمخالفات لا سيما المرتبطة بإجراءات الأمن والسلامة، فقد تصل هذه الإجراءات إلى حد استبعاد المتعهد من تقديم الخدمة.

ويغطي المشروع، في الوقت الحالي، مناطق: "مكة المكرمة، المدينة المنورة، تبوك، عسير، وجازان"، وتغطية 36 مسارًا مختلفًا، عبر 61 حافلة مخصصة، تستوعب 732 مقعدًا، وتخدم نحو 64 مدرسة، لمدة 3.5 أعوام متتالية، ابتداءً من بداية الفصل الدراسي الثاني المقبل بتاريخ 21/ 1/ 2018م.

من جانبه أوضح وزير التعليم، الدكتور أحمد العيسى، أن هناك ٦١ حافلة تستوعب ٧٣٢ مقعدًا، ستنطلق في الفصل الدراسي الثاني، ضمن مشروع توفير وسائل النقل للمعلمات، وألمح عبر حسابه في "تويتر": "المشروع يستهدف تقديم الخدمة لأكثر من ٦ آلاف معلمة، ممَّن يعملن خارج النطاق العمراني في مختلف المناطق، وستنشر شركة تطوير للنقل التعليمي بيانًا تفصيليًّا حول هذه المرحلة".

وأعلنت شركة "تطوير" لخدمات النقل التعليمي، أن التسجيل لا يزال مفتوحًا أمام المعلمات الراغبات في الاستفادة من الخدمة، عبر بوابة التسجيل الإلكتروني على موقعها‏ (https://t.co/jJwQ2z82J4)؛ حيث من المفترض أن يغطي المشروع 62 مسارًا اعتمدها وزير التعليم في شهر سبتمبر الماضي، تستوعب نقل أكثر من ألف معلمة في جميع المناطق والمدن والمحافظات والقرى والهجر بالمملكة.