أبهرت العروض التي استحدثتها هيئة الترفيه مؤخرًا، تحت مسمى «جادة الترفيه»، والتي أقيمت في الواجهة البحرية الجديدة بكورنيش جدة جميع الزوار، الذين بلغ عددهم خلال 5 أيام فقط، نحو مليون فرد، استمتعوا بالفقرات التي تنوعت ما بين العروض الثقافية، والمسرحية، وما قدمته الفرق الراقصة، بالإضافة إلى العروض الأوروبية، والمعزوفات الشرقية.

وقالت إحدى الزائرات، وتدعى أم عاصم لـ»المدينة»: «هيئة الترفيه أثبتت لنا أننا في مرحلة تقدم استثنائية، حيث إن الفعاليات التي أقامتها في جدة أغنت العوائل عن السفر لأي مكان، كما أن العروض تضاهي العروض العالمية من حيث الجودة والتنوع».

وقالت إيمان عبدالوهاب لـ»المدينة»: «أصبحت جدة وجهة سياحية لجميع مناطق المملكة بالرغم من وجود فعاليات في جميع المناطق إلا أن فعالية جدة على الكورنيش هي الأكثر جذبًا للسياح بسبب جمال الأجواء وكثرة وتنوع العروض الثقافية».

واتفقت كل من أم إيهاب ونوال بالغيث، مع الرأيين السابقين، وأكدتا أن إجازة الربيع برعاية هيئة الترفيه لهذا العام، هي الأنجح على الإطلاق، بعد الاستمتاع بكمية الفعاليات المبهرة على كورنيش جدة بالمجان.

الجدير بالذكر أن الهيئة العامة للترفيه، حولت الواجهة البحرية بالكورنيش الجديد في جدة إلى كرنفال يجمع كل أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين، وسط أجواء احتفالية رائعة تميزت بعدد من العروض المباشرة والفنية والأركان التفاعلية والشعبية والكرنفالية، بالإضافة إلى عدد من عروض المسرح التفاعلي الذي قدم عروضًا أكروباتية وموسيقية وفنية مختلفة، وعددٍ من العروض البهلوانية وعروض الفرق الشعبية.

الفعاليات تأتي ضمن حملة «لا تفكر تسافر»، التي أطلقتها الهيئة العامة للترفيه؛ كشعار لروزنامتها في إجازة منتصف العام، وهو ما شهد إقبالاً كثيفًا من الزوار، وتستمر الفعاليات إلى 20 يناير الحالي.