في غمرة الانكسارات والفتن العربية المتلاحقة، يظن البعض أن لغة الكرامة قد شاخت وانقرضت، وأن روح الإرادة قد خمدت وانتهت.. فإن أحلتهم إلى الأجيال الطالعة الوثابة قالوا لك: إنه محض صياح؛ وإن أحلتهم إلى ما قاله الكبار؛ زاموا وتمتموا وقالوا: إنه مجرد كلام.

مثل هؤلاء اليائسين وغيرهم من الميئسين لم تعجبهم بالتأكيد الكلمة التاريخية لشيخ الأزهر أحمد الطيب؛ وتلك التي ألقاها وزير الشؤون الإسلامية السعودي الشيخ صالح آل الشيخ في المؤتمر الخاص بنصرة القدس.

إن قراءة متأنية للكلمتين تُؤكِّد بالفعل أن لغة النخوة والكرامة العربية لم تنقرض، وأن روح الأمة الإسلامية لم تخمد.. واقرأ واستمع:

يقول الإمام الأكبر من قلب القاهرة: إن هذا المؤتمر يَدُق -من جديد- ناقوس الخطَر، ويشعل ما عساه قد خبا وخمد من شُعلَة العَزم والتصميم، وإجماع العرب والمسلمين والمسيحيين وعُقلاء الدُّنيا وشُرَفائها، على ضرورة الصُّمُود.

ويمضى قائلاً: الذي اعتقده اعتقادًا جازمًا، هو أنَّ كل احتلال إلى زوال إنْ عاجلًا أو آجلًا، وأنه إنْ بدا اليوم وكأنه أمر مستحيل إلَّا أن الأيام دُول، وعاقبة الغاصب معروفة، ونهاية الظَّالم وإن طالَ انتظارها، مَعْلُومة ومؤكَّدة.

اسألوا تاريخ روما في الشَّرق، واسألوا الفُرس عن تاريخهم في شرقِ جزيرة العَرب، اسألوا جنوب إفريقيا ونظام التمييز العنصري وما آل إليه، وصدق شاعرنا العربي في قوله:

والليالي -كما عهدت- حُبالى

مُثقلاتٌ يلدن كل عجيب

هذه حقيقة كونيَّة وسُنَّة إلهيَّة، والشَّكُّ فيها كما يقول الشيخ الطيب «زراية بالعِلْم، وزراية بالعَقل، وزراية بأمانة التَّفكير».

إن هذه الحقيقة كما يقول الشيخ الطيب مقرونة بحقيقةٍ أُخرى تسبقها وتُعدُّ لولادتها، وأعني بها امتلاك القُوَّة التي تُرعِب العُدوان وتَكْسِر أنفه وتُرغِمه أن يعيد حساباته.

علم الله أننا -رغم ذلك- دُعاة سلام، لكنَّه السَّلام القائمُ على العدلِ وعلى الاحتِرام، وعلى الوفاء بالحقُوقِ التي لا تقبَل بيعًا ولا شراء ولا مُساومة.

وإذا كان قد كُتِب علينا في عصرنا هذا أن يعيش بيننا عدو دخيل لا يفهَـم إلَّا لُغـةَ القُـوَّة، فليس لنا أي عُذر أمام الله وأمام التاريخ في أن نبقى حوله ضعفاء مستكينين مُتخاذلين.

ما كان لأمَّة موزَّعة الانتماء، مُمزَّقة الهُويَّة والهوى أن تواجه كيانًا يُقاتِل بعقيدةٍ راسخةٍ، وتحت راية واحدة، فضلًا عن أن تسقط رايته وتكسر شوكته.

وحتى لا يُزايد المزايدون يقول شيخ الأزهر: إنَّنِي على وعيٍ تامٍّ بأنَّ كلماتي هذه قد لا تتمخَّض عن جديد يُذْكَر، وقد لا تُعبِّر عن دِمَاءٍ سُكِبَت، وعن تضحياتٍ ومعاناةٍ وآلامٍ في السجون والمعتقلات، تَعرَّضَ لها شعب فلسطين وشبابُها ونساؤها وأطفالها، في مقاومة صامدة لا تلين.

لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتفتيتها وتجزئتها، وتنصيب الكيان الصهيوني شُرطيًّا على المنطقة بأسرها، تأتمر بأمره، ولا ترى إلَّا ما يراه هو، ويُريها إياه، وما على المنطقة إلَّا السَّمْع والطَّاعة.. إن ترداد الخُطَب واجترار الشِّعَارات لم يعُد يُناسب حجم المكر الذي يُمْكر بنا، وأننا لو واجهناه بما اعتدنا مواجهته به منذ سبعة عقود، فلسوف تلعننا الأجيال القادمة، ولسوف يخجَل أحفادنا من أن نكون آباءهم وأجدادهم.

الحقيقة المُرَّة هي أن المقرَّرات الدِّراسيَّة في مناهجنا التعليميَّة والتربويَّة في كل مراحل التعليم عاجزةٌ عن تكوين أي قَدْر من الوعي بهذه القضية في أذهان ملايين الملايين من شباب العرب والمسلمين.

إن من أعجب العجب أن يُهمَّش البُعد الديني في مقاربات القضية الفلسطينية، بينما كل أوراق الكيان الصهيوني أوراق دينية خالصة لا يدارونها، ولا يحسبونها سوءات يتوارون منها.

هذه إضاءات سريعة على أهم ما جاء في بيان شيخ الأزهر عن القدس، وكله مهم؛ فإن انتقلت لبيان الشيخ صالح آل الشيخ ستكتشف أن لغة الإرادة والحكمة الإسلامية لم تَفْقِد أبدًا طزاجتها.

يقول آل الشيخ: إن نصرة القدس فرض لازم لا محيد عنه؛ فهي عقيدة ماضية وشريعة راسخة.

إن القدس مرتبط بعقيدتنا الإسلامية وبولائنا لأنبياء الله وبإيماننا بهم، وقد عظَّم الله -سبحانه وتعالى- المسجد الأقصى بربطه بالمسجد الحرام، فهما شيء واحد في الإيمان والقداسة.

إننا نُرسِّخ العزة ونُبيِّن مَن هو العدو؛ حتى لا ينسى الناس من هو العدو.

إننا نحذِّر من الماسونية ومن الصهيونية، إننا نُشعل نار الغيرة على المقدسات كلَّ يوم وكلَّ جمعة.

لقد حرص آل الشيخ على بث روح الأمل في انتصار القدس وهو يقول: لقد أخذنا من الليل أن الشمس حتمًا ستشرق.

نعم؛ يقينا ستشرق أيها العالمان الكبيران، أمد الله في عمركما حتى يبزغ فجر القدس.