تمكنت ست طالبات في السنة الأولى بكلية الهندسة، قسم هندسة كهربائية، بجامعة الملك عبدالعزيز - من تصميم جهاز ينتج الطاقة من خلال حركة الرمل، وتحدثت الطالبات لـ»المدينة» عن مشروعهن، وقالت الطالبة رنا العمودي إن المشروع هو «الساعة الرملية المنتجة للطاقة - Energy producer sand clock»، والذي يهدف إلى إنتاج طاقة كهربائية متجددة ونظيفة لا تستهلك الموارد، أو تضر بالبيئة.

وأضافت الطالبة جود التونسي، أن فكرة مشروعنا هي إنتاج طاقة كهربائية من حركة سقوط الرمل داخل الساعة الرملية، فطريقة عمله تكون من خلال ترس داخل الساعة الرملية يدور عندما ينزل الرمل من الأعلى للأسفل مرورًا به. عندما يدور الترس المربوط بمولد كهربائي، يولد طاقة كهربائية ناتجة عن الطاقة الحركية من الترس. وعن مدة تنفيذ المشروع أوضحن أنه استغرق شهرًا ونصفًا، وهو قيد التطوير، وقد ساعدنا في تنفيذه أستاذتنا في القسم الدكتورة مروة شاهين وعضوات الفريق من الطالبات رنا العمودي، جود التونسي، وجود الأحمدي، يارا إمام، الشيماء الغامدي، ورغد طارق. وعن إمكانية تطوير المشروع قالت الطالبة الشيماء الغامدي: «إن هناك إمكانية لإحداث تطوير للجهاز وتوسعته لعمل مشروع ضخم، ونحن نهدف إلى جعله مشروعًا متوافرًا في كل منزل كمصدر طاقة بديل بأقل تكلفة؛ حيث يمكن للفقراء امتلاكه والاستفادة من الطاقة الكهربائية الناتجه عنه».

وذكرت الطالبة رغد طارق، أنه كون المشروع ضخمًا فكر الفريق بصنع ساعة رملية ضخمة توضع في دوار لتنير الشوارع المحيطة به، فتكون شكلًا جماليًّا ومفيدًا في توفير طاقة، عن طريق استخدام الطاقة الناتجة عنه.