من القواعد العامة والتي انتشرت في أوساطنا الاجتماعية مقولة: (طنش، تعش، تنتعش)، وفي رواية أخرى (طنش، تعش، تنعش وتنتعش)، فكثيرًا ما نسمع نصائح تكون بدايتها الحث على (التطنيش)، وهي كلمة عامية معناها قريب من مصطلح (التغافل)، وهو من أحسن الأخلاق التي تحث على «تكلف الغفلة مع العلم والإدراك لما يتغافل عنه تكرما وترفعًا عن سفاسف الأمر، فالمتغافل يعلم بما يحدث ويعرف موقع الأخطاء ويعرف مَن قام بالخطأ ولكنه (يتغافل) لا لضعف فيه، بل من قوّته في ضبط نفسه، ولا من عجز فيه بل حلم وصبر منه، ولذلك فإن أحد الحكماء كان يقول: (وجدت أكثر أمور الدنيا لا تجوز إلا بالتغافل)، ويصف الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله هذا الخلق بأن (تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل).

مع الضغوط اليومية التي نعيشها، سواء على مستوى الحياة العملية أو الشخصية، فإننا أصبحنا في حاجةٍ ماسة إلى أن نتدرَّب على هذا الفن الراقي، خصوصًا تجاه الأشياء الرديئة، التي تحدث في حياتنا سعيًا نحو دوام الألفة وبقاء المودة والمحبة، فالتغافل مع مَن نُحب ضرورة حتى لا نخسرهم، وهو ضرورة أكبر مع من لا نُحب حتى لا نخسر أنفسنا.

الدعوة (للتطنيش) هنا هي دعوة للابتعاد عن المواجهة وتوفير الطاقة الجسدية لأمور مفيدة بدلًا من استهلاكها في الجدل والنقاش والدفاع عن وجهات النظر والرد على الانتقادات والدخول في معارك دامية، فالأولى من ذلك كله أن يعمد الإنسان إلى اللين والسماحة وغض الطرف وعدم التوقف عند كل صغيرة وكبيرة، وعدم تضخيم الأمور.

بعض المديرين وبدلًا من أن يغض الطرف عن ما قد يقع من أخطاء يمكن تداركها من قِبَل الموظفين، ويحرص على أن يتغافل عنها، فإنه يجعل من أهدافه الرئيسة رصد الأخطاء وضبط الهفوات وكشف المستور والتشهير ورفع الصوت واعتبار ما سبق نجاحا وإنجازًا، مما يسهم في إثارة المشكلات ونشر الخصومات والأحقاد وإيجاد بيئة غير صحية في العمل، تسعى للبحث عن الزلات وتسجيل الأخطاء وزيادة الشحن والتوتر بين الزملاء.

جميعنا فيه نقص ولا يوجد بيننا اليوم شخص كامل، والدعوة (للتطنيش) لا تعني بأي حالٍ من الأحوال الدعوة للغفلة والإهمال والتسيّب والتقصير، بل هي دعوة لنسيان الزلات وحسن الظن بالآخرين وعدم تحميل الأمور أكثر مما تحتمل وعدم تضخيم الأخطاء وإبقاء باب الأعذار مفتوحًا، وهذا ما يجب أن نتعامل به مع جميع الناس، فضلًا عن أقرب الناس إلينا.