سكة حديد الحجاز.. هذا المعلم الأثري يوجد به متحف سكة الحجاز، حيث قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وأمانة منطقة المدينة المنورة بتأهيل المكان وترميمه ثم مر المشروع بمراحل عديدة من التطوير، وهو يمثل تحفة معمارية تاريخية ويعد المتحف أحد أهم المشاريع التي نفذتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مرحلتها الأولى من محطة سكة الحديد ومن أبرز الوجهات السياحية وهو يمثل واجهة حضارية لمنطقة المدينة المنورة، التي تتميز بكثرة المواقع الأثرية ومواقع التاريخ الإسلامي فيها، كما أن الموقع يُستخدم اليوم لإقامة الفعاليات الثقافية المصاحبة لبعض المهرجانات التي تُقام في طيبة الطيبة داخل سكة الحجاز وهناك إقبال من الزوار والمعتمرين في الفترة الصباحية والمسائية وأيضًا إقبال شديد من سكان أهل طيبة الطيبة لهذا المعلم، حيث تقام المهرجانات والفعاليات والأسر المنتجة، حيث يقوم المستثمرون بإقامة هذه الفعاليات بالتنسيق مع هيئة السياحة.

ولكن هنا السؤال؟ لماذا لا يكون الاستثمار وإقامة الفعاليات طوال السنة؟ ولماذا لا تكون هناك دعايات لهذا المعلم؟ حيث إن المستثمر الأخير وهو أحد أبناء المدينة المنورة أثبت جدارته بتشغيل هذا المكان لأهل طيبة الطيبة وقامت الأيدي العاملة باستئجار نقاط البيع وتشغيل المكان وقامت المجموعات الترفيهية بالتنسيق مع المستثمر لتشغيل المكان بالألعاب وتشغيل المسرح، ولماذا لا يكون هناك مسرح كبير لهذه الفعاليات؟ حيث إن هناك مجموعات ترفيهية من أهل المدينة المنورة وأسر منتجة وهناك مواهب جميلة لديهم الاستعداد التام لإقامة الفعاليات وتشغيل هذه المواقع.

شكرًا هيئة السياحة على إنجازاتكم الرائعة وشكرًا للمستثمر الأخير.