ما زالت الساحة الثقافية في المملكة العربية السعودية تشهد بين الفينة والأخرى تنظيم مسابقات باسم شخصيات لها إسهامها المشهود في المجالات الأدبية والثقافية المختلفة، في مشهد يعبّر عن روح الوفاء والعرفان لهذه الشخصيات من جهة، وبث روح التنافس الشريف من جهة أخرى بما يكسب الساحة حركة دينامكية تفاعلية، ومن أبرز هذه المسابقات والجوائز التي أعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، ودعمها بمبلغ مليون ريال، على أن يكون التنافس عليها سنويًا في فرعين؛ الأول للكبار خُصص له 600 ألف ريال، والثاني للشباب دون سن الـ30 عامًا بمبلغ 400 ألف ريال. وهناك أيضًا جائزة الأديب الراحل محمد حسن عوّاد التي يتولى أمرها النادي الأدبي الثقافي بجدة، وجائزة محمد السنوسي، وجائزة محمد حسن فقي، وجائزة أمين مدني بمنطقة المدينة المنورة، وجائزة الثبيتي في الطائف، وغيرها من الجوائز الأخرى.

ومن هذه النافذة استقبلت الساحة الأسبوع الماضي «جائزة العقيلي الثقافية»، التي اعتمدها مجلس إدارة نادي جازان الأدبي لتصبح جائزة ثقافية موسمية يبدأ التنافس على جوائزها الموسم الثقافي المقبل، تحفيزًا للعمل الثقافي بالمنطقة، وتقديرًا لجهود الأديب الراحل محمد بن أحمد العقيلي. فيما قرر المجلس مناقشة تفاصيل الجائزة وآلياتها مع أدباء المنطقة لاحقًا.

- شاعر ومحقق وباحث وأديب.

أسس النادي الأدبي بجازان في عام 1395هـ.

منح العقيلي ميدالية الريادة الذهبية للرواد السعوديين في مؤتمر الأدباء السعوديين الأول عام 1394هـ.

أهدى مكتبته الخاصة لجامعة الملك سعود بالرياض عام 1408هـ.

تتجاوز مؤلفاته الـ(30) كتابًا في الأدب والشعر والتحقيق، ومن أبرزها:



المخلاف السليماني في التاريخ السياسي والاجتماعي.



المعجم الجغرافي لمنطقة جازان.



الشيخ محمد بن عبدالوهاب حياته العملية والعلمية.

◄ الأدب الشعبي في الجنوب.

محمد العقيلي