حمّل الفنان السعودي الشاب محمد المشعل سبب عدم ظهور الفنانين الشباب في المهرجانات الداخلية إلى الجهات المسؤولة عن تنظيم هذه المهرجانات، مستدركًا بالقول «من الطبيعي أن يكون تركيزهم على الأسماء الكبيرة في هذه المرحلة المبدئية لعودة الحفلات والمهرجانات في السعودية»، مطالبًا بفتح المجال أمام الفنانين الشباب ليقدموا إبداعهم لجمهورهم.. ورغم الصورة الوردية التي يرسمها «المشعل» لعلاقته بفناني «الصف الأول» إلا أنه يحملهم كذلك السبب في قلة ظهور الفنان الشاب، واصفًا العلاقة بين الفنانين الشباب وهيئة الترفيه بالـ»خجولة» التي «تحتاج لإعادة نظر».. في هذا الحوار يطوف بنا المشعل حول بداياته الفنية عندما برز اسمه عام 2009، وما الدور الذي لعبه الملحن الراحل صالح الشهري في ظهوره ودعمه، وبماذا يبشّر الساحة، ولماذا فسخ عقده مع روتاتا، وغيرها من المحاور الأخرى..

بداية بعد الرحيل

• لأي سبب قل ظهورك الفني بعد وفاة الملحن صالح الشهري.. ولماذا ليس لديك ألبوم في سوق الكاسيت؟

الحقيقة إنني لم أظهر فعليًا سوى بعد رحيله «يرحمه الله»، لأن أول أغنيتين لحنهما لي طُرحتا قبل رحيله بشهر واحد فقط، فبالتالي أنا بدأت مشواري وظهوري بعد رحيله وليس قبل.. وأشير هنا إلى أنني على معرفة بالملحن صالح الشهري منذ أن كان عمري 15 عامًا، فهو من اكتشفني ودعمني، ومن زرع الطموح بداخلي، وهو من قدمني لشركة روتانا في عام 2009، وقدم لي عملين؛ «القمر ظلك» من كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن، و»أحلى ما فينا» من كلمات سعود البابطين، كما أنه صرف من جيبه الخاص، وشارك في إنتاج الأعمال مع شركة روتانا.. لكل هذا وغيره أعتبر الراحل الملحن صالح الشهري الأب الحقيقي لي، بعيدًا عن الفن والموسيقى؛ بل على صعيد شخصي، فهو أكثر إنسان له أفضال عليَّ؛ ولسوء حظي أنه رحل بمجرد أني بدأت في وضع قدميَّ على أعتاب الفن، وكما أشرت في بداية إجابتي وقلت بأني ظهرت فعليًا بعد رحيله، لأن أحد أسباب ركودي وقلة تواجدي هو عدم وجوده معي في هذه المرحلة، فأنا أفتقده كثيرًا؛ شخصيًا وفنيًا، ومن الجنون واللامعقول أني أنكر أفضال صالح عليَّ.

أما بخصوص عدم وجود ألبوم لي في سوق الكاسيت فذلك لأني أملك قناعة تامة بأن هذا الزمن ليس زمن ألبوم، ولكن هو فقط زمن الأغاني المنفردة أو الميني ألبوم، وقدمت في 2015 ميني ألبوم بعنوان «عجّل»، ومازلت مقتنع بأنه زمن الأغنية المنفردة.

فسخ عقد

• رغم ارتباطك بعقد مع روتانا إلا إنك لم تحظ بدعوة منها في حفلاتها الغنائية التي نظمتها؟

أنا قمت بفسخ عقدي مع شركة روتانا منذ فترة، ولذلك من الطبيعي جدًا أن يكون اسمي بعيدًا عن الحفلات التي تقيمها روتانا.

فرص قليلة

• لا وجود لك في وسائل الإعلام والمهرجانات المحلية.. هل هو خجل أم لا جديد تقدمه؟

بالنسبة للإعلام فأنا لا أحب الظهور لمجرد الظهور فقط، لابد أن يكون عندي جديد أتحدث عنه، أو أمر يستحق الظهور الإعلامي.. أما بالنسبة للمهرجانات المحلية فأرى أن معظم المشاركين هم فنانو الصف الأول، وفرص الشباب قليلة جدًا، وقد تكون مساحة مشاركة الشباب أكبر في المرحلة المقبلة، وأتشرف حينها أن أغني في بلدي.

علاقة طيبة

• لكن البعض يرجع سبب ابتعادك عن التجمعات الفنية إلى رفضك للكثير من الأسماء الفنية الشابة في الساحة؟

أولا: ابتعادي لسبب بسيط هو أني من سكّان مدينة الدمام وهذه المدينة نادر ما يحصل بها تجمعات فنية، والحمد لله عندي صداقات وعلاقة ممتازة مع كل من أعرفهم في الوسط الفني من صحفيين وإعلاميين؛ لكن غالبيتهم في مدينة جدة والرياض وهذا سبب رئيسي للابتعاد.

ثانيًا: أنا متأكد أن من طرح وجهة النظر شخص لا يعرفني على المستوى الشخصي، وكما يقولون «اللي ما يعرفك يجهلك»، لذا من الممكن أن يفسر تصرفاتك وفق الصورة المبنية في مخيلته.

ثالثًا: أنا شاب، وأستمتع بكل ما يطرحه الشباب من أعمال جميلة؛ سواء في السعودية أو الخليج أو العالم العربي، وأتشرف بمعرفة أي إنسان جميل، سواء كان زميلاً في الوسط الفني أو خارجه، وعدم مشاركتي في التجمعات الفنية لا يعني رفضي لأي إنسان، ومن غير المنطق إيعاز ابتعادي لمجرد رفضي لزملاء الفن!

تعامل راق

• وماذا عن تعامل فناني الصف الأول «النجوم» مع الفنانين الشباب؟

برأيي أن تعامل معظمهم يبدو جميلاً، على مستوى شخصي على الأقل، فالفنان عبدالمجيد عبدالله دعمني شخصيًا في أكثر من موقف، ولم يقصر معي بالدعم المعنوي، وكذلك الفنان رابح صقر، الذي لن أنسى تشجيعه لي. ومؤخرًا تشرفت بأني التقيت بالفنان الكبير عبادي الجوهر في القاهرة، ولحنت له أغنية «ليه أنا» من كلمات فهد الفواز، وكان تعامل «أبوسارة» في غاية الرقي والتواضع والجمال، واستفدت من نصائحه كثير.

تركيز طبيعي

• من المسؤول عن غياب الفنانين الشباب من المهرجانات الداخلية؟

بالتأكيد المسؤول الأول هم منظمو هذه المهرجانات، ومن الطبيعي أن يكون تركيزهم على الأسماء الكبيرة في هذه المرحلة المبدئية لعودة الحفلات والمهرجانات في السعودية، وأعتقد أنه في الفترة المقبلة سيكون هناك تركيز على جانب الشباب، وهذا ما أتمناه.

علاقة خجولة

• بشكل عام.. كيف ترى علاقة الفنان السعودي بهيئة الترفيه؟

علاقة ممتازة مع فناني الصف الأول؛ ولكنها علاقة خجولة مع الفنانين الشباب، ونحتاج إلى لفتة حقيقية منهم.

• هل ما زلت عندك رأيك بأن أسعار تذاكر الحفلات الغنائية مبالغ فيها؟

نعم.. بالرغم من أن المنظمين قاموا بتخفيض الحد الأدنى للتذاكر، مع ذلك أرى أنه لابد من التخفيض أكثر وأكثر.

شركات مدعية

• إذًا ماذا ينقصك حتى تعود وتظهر من جديد بشكل أقوى من ذي قبل؟

ما ينقصني هو ما ينقص معظم الفنانين الشباب وهو وجود دعم (حقيقي)، نحتاج شركات إنتاج تنتج بشكل فعلي وحقيقي، لأن هناك شركات تدعّي الإنتاج وهي فعليًا تبحث عن شاعر منتج أو ملحن منتج يتكفل بالإنتاج وهي تكتفي بالتسويق والتوزيع فقط.. وعلى المستوى الشخصي أحتاج أن أكون فعّالاً ونشطًا أكثر في علاقاتي وتواجدي في الفترة المقبلة.

أغنية متطورة

• برأيك.. هل تطور الغناء في الخليج؟

الأغنية الخليجية فعليًا هي في تطور مستمر، والأغنية السعودية تحديدًا وهي من تقود الحالة الفنية في الخليج.

نشاط فني

* حدثنا عن أعمالك الأخيرة.. وبماذا تبشر الساحة ومعجبيك؟

الفترة الأخيرة قدمت أعمالا فنية وطنية بحكم الأوضاع التي تستدعي الحس الوطني؛ حيث قدمت أغنية للجيش السعودي من كلمات الشاعر أديب العمري، وأغنية «سلمك ربي يا وطن» كلمات وألحان محمد بن بدر، وأغنية «ضيغم عل العوجا» من كلمات الإعلامي الشاعر هاني الظاهري، بجانب أغنية لنادي الهلال بعنوان «زعيم كل الأندية» من كلمات منصور الحميدي وألحان المحب.. ولدي الآن أغنية منفردة جديدة جاهزة ستطرح قريبًا من كلمات سلطانة، وألحان المحب، وتوزيع يعقوب.