تطلق وزارة العدل اليوم الخميس معرضها الأول للثقافة العدلية «معرفة وإثراء» ضمن سلسلة معارض موجهة إلى الأسرة والمرأة في عدد من مناطق المملكة. وتهدف المعارض المنتظر إطلاقها إلى التعريف بإجراءات وخدمات المنظومة العدلية في المملكة، وتوعية المرأة بحقوقها الشرعية والقانونية، من خلال مجموعة من الأخصائيات.

وستقام النسخة الأولى من المعرض في مجمع غرناطة التجاري في الرياض خلال الفترة من 15 إلى 17 جمادى الأولى الجاري 1439 هـ على أن يتم نقل المعرض بعد ذلك إلى مدن أخرى حسب الحاجة والخطة المعدة لذلك.

وأوضح المشرف العام على الإعلام والاتصال المؤسسي بالوزارة ماجد بن محمد الخميس، أن المعرض يسعى لنشر الثقافة العدلية عبر التواصل المباشر مع أفراد المجتمع بشكل عام والمرأة بشكل خاص لرفع مستوى الوعي بالحقوق والواجبات الشرعية والقانونية في مرافق القضاء.

وأكد الخميس أن المعارض التثقيفية تأتي ضمن مبادرة «إبراز مميزات القضاء ونشر الثقافة العدلية»، بوصفها إحدى مبادرات الوزارة في برنامج التحول الوطني 2020، مبيناً أن المعرض الأول يتضمن منصات معرفية وتفاعلية، تراعي الجوانب التوعوية التي تكثر حاجة المجتمع إليها، ويعمل عليه مجموعة من الأخصائيات في مجالات الشريعة والقانون والاجتماع.

وأشار الخميس إلى أن المعرض يتضمن أربع منصات رئيسة، هي: (المعرفة، الخدمات، الصلح، الأنظمة)، وستجيب الاختصاصيات على أسئلة الزوار، حيث ستقدم منصة المعرفة المعلومات الأساسية لزيادة الوعي والتثقيف بقضايا الأحول الشخصية، فيما ستعرّف منصة الخدمات بمجموعة من الخدمات الإلكترونية التي تقدمها الوزارة.

وأضاف أن منصة الصلح ستعمل على تثقيف الزوار وتوعيتهم بأهمية تسوية الخلافات قبل وصولها إلى أروقة القضاء، بينما ستضم منصة الأنظمة، مجموعة من الأنظمة العدلية للتعريف بها وشرح آليات الاستفادة منها، مبيناً أن الوزارة وفرت متحدثات باللغة الإنجليزية لخدمة زائرات المعرض من غير الناطقات باللغة العربية.