ليس صعبًا او مستحيلًا أن يعيش الإنسان الفرد والمجتمع بكامله البساطة بكل تجلياتها التلقائية، فليس ثمة تناقض أو تضاد بين حياتنا المغرقة في المدنية الحديثة وبين أن يعود الإنسان إلى أساسه وطبيعته البسيطة الخالية من التصنع والتكلف والتعقيد.

أزعم أن البساطة هي الأساس وما جرى ويجري في حياتنا من تعقيدات ومظاهر رتوش طارئة وغلاف هش وغطاء رقيق يمكن لأي فرد منا أن يتخلص وينسلخ منه إذا ما اقترنت الإرادة بالعزيمة ثم بالبدء المباشر دون تأجيل أو تسويف.

ويبدو أن المظاهر الزائفة بوصفها أسلوب حياة في زمننا الحاضر في حقيقتها ومضمونها أشبه ما تكون بالمزاد العرفي إذ تحولت كثير من الممارسات الاجتماعية البسيطة في حياتنا أو التي كانت بسيطة وسهلة إلى كتل تراكمية كثيفة من العادات والتقاليد والأعراف المفعمة بالبذخ والترف المبالغ فيها حد التنافس الأمر الذي يجعلنا وكل متابع نقف في دهشة وذهول.

ما الذي جرى بالضبط من أمور معيشية وتحولات مجتمعية أفضت بالبساطة لتكون عملة نادرة في كل تفاصيل حياتنا المثخنة بتعاملات ومناسبات انحرفت كثيرًا عن طبيعتها والهدف منها.. كلنا مطالبون بالعودة إلى مربعنا الأول الجميل من دون تكلف وبذخ وبنفس إكرام النفس وإنزالها قدرها من المتعة والسعادة ولكن هل وصلنا إلى الحد المغرق في التعقيد والموغل في المظاهر ذات القشور الهشة تلك الحالة المسكونة بالارتباك التي منعتنا من خط الرجعة وصدتنا عنه بل جعلت الرجوع صعبًا وربما مستحيلًا؟.

الأمر بالطبع أهون من ذلك بكثير فالتعقيدات التي نضعها غالبًا في إجراءات الحل هي في حد ذاتها أكبر عائق أمام الحل فلننظر للأمور حين نحلها ببساطة أيضًا وسنجد أن أقصر الطرق بين نقطة المشكلة ونقطة الحل هي الخط المستقيم.

ولو لم يكن لأولئك الذين يعيشون حياتهم ببساطة إلا أنهم يملكون جاذبية لا تكاد تخفى فالبساطة تلغي أسوار الرسمية المقيتة في التعامل وتهدم حواجز نفسية عالية من التوجس وعدم التقبل إنها أي البساطة إكسير للحياة الطبيعية النقية في فطرتها الأولى التي لم تتلوث بمنتجات قيمية طارئة هيمنت على حياة الناس فجعلتها تدور في أنساق من التوتر والوحدة وسوء الظن.. إلا أن أكثر ما يسوء هم أولئك الذين يتصنعون البساطة وهم في داخل نفوسهم أكثر الناس بعدًا عنها هؤلاء الذين يسقطون عند أول اختبار وينكشفون عند أول موقف..

وبعد.. فالوصفة السحرية وأكسير الحياة السعيدة كما أسلفت أن تعيش حياتك ببساطة وأن تدع التصنع والتعقيد ما استطعت إلى ذلك سبيلًا.