تتصدر جهود المملكة في التنقيب عن الثروات المعدنية، المؤتمر الجيولوجي الدولي الثاني عشر تحت عنوان «خيراتنا من أرضنا» غدا الأحد الذي يستمر لمدة أربعة أيام، برعاية المهندس خالد الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروةالمعدنية.ويناقش المؤتمر الذي تنظمه هيئة المساحة الجيولوجية والجمعية السعودية لعلوم الأرض بمشاركة خبراء محليين وعالميين، عدة محاور من بينها التقدم العلمي الذي وصلت إليه المملكة، ومناقشة مجموعة من البحوث والدراسات في مجال المسح والتنقيب عن الثروات المعدنية بما فيها مجالات البترول والغاز إلى جانب دراسات الزلازل والبراكين وطرق التخفيف من أضرارها، إضافة إلى كيفية الحد من المخاطر الجيولوجية.وقال نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر الدكتور هاني زهران: إن المؤتمر يُعد محطة تواصل لكافة الخبراء الجيولوجيين لا سيما أنه يستقطب عددا من المتحدثين الدوليين في مجال علوم الجيولوجيا.وأضاف أن المؤتمر يشهد العديد من المحاضرات التي يقدمها نخبة من المتحدثين الرئيسين المدعوين، فضلاً عن استعراض أحدث التطورات، والأفكار، والتقنيات، في علوم الأرض في جميع تخصصاتها.يذكر أنه على الرغم من التراجع الكبير في أسعار النفط إلا أن المملكة حافظت على معدلات عالمية في أعمال التنقيب عن النفط، فيما تخطط لرفع الاستثمارات في قطاع التعدين من 64 مليار ريال إلى 188 مليار ريال في 2030.