سجلت 22 شركة مدرجة في سوق الأسهم نموًا في أرباحها السنوية بنسبة 14% لتبلغ 40.3 مليار ريال في 2017 مقارنة بـ35.3 مليار ريال في العام 2016، وبحسب بيانات الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية، فقد استطاعت 14 شركة تسجيل أرباح أعلى مقارنة بعام 2016 في حين تراجعت أرباح ثماني شركات عن مستوياتها في نفس العام.

وأظهرت البيانات قيادة قطاع الصناعات البتروكمياوية الأرباح المجمعة للشركات بأرباح تبلغ 23.3 مليار ريال تعادل 58% من إجمالي أرباح الشركات، في حين حقق قطاع الاتصالات نموًا سنويًا بنسبة 29% وبأرباح بلغت 10.1 مليار ريال مقارنة 7.9 مليار ريال في 2016 يليه قطاع التجزئة بأرباح تبلغ 1.3 مليار ريال ونمو بلغ 34% مقارنة بـ970 مليون ريال في 2016.

في حين لم يعلن عن النتائج المالية في قطاع المصارف إلا بنك واحد حتى الآن وهو بنك الإنماء محققًا ارتفاعًا في أرباحه السنوية بنسبة 33% لتبلغ ملياري ريال مقارنة 1.5 مليار ريال.

أما على مستوى الشركات فقد استحوذت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» على 46% من مجمل أرباح الشركات الـ22 بأرباح تقدر بـ18.4 مليار ريال بنهاية عام 2017 وبزيادة قدرها 4% مقارنة بـ17.6 مليار ريال في نفس الفترة من 2016، على الرغم من انخفاض أرباحها في الربع الرابع الماضي مقارنة بالربع الثالث من 2017 نتيجة انخفاض الكميات المنتجة والمباعة بسبب أعمال الصيانة الدورية المجدولة لبعض المصانع، إلا أن الشركة استفادت من ارتفاع متوسط أسعار بيع المنتجات وانخفاض المصاريف العمومية.

يليها شركة الاتصالات السعودية التي تعد ثاني أكبر شركة مدرجة في سوق الأسهم محققة أرباحًا بلغت 10.1 مليار ريال في 2017 مسجلة نموًا سنويًا بلغ 14% مقارنة بعام 2016 والذي لم تتجاوز الأرباح فيه 8.8 مليار ريال وهو ما عزته الشركة إلى انخفاض تكلفة الخدمات بمبلغ 3,18 مليون ريال على الرغم من انخفاض الإيرادات بمبلغ 2,31 مليون ريال مقارنة بالفترة المماثلة من 2016 وارتفع إجمالي الربح بمبلغ 867 مليون ريال وانخفاض مخصص الزكاة والضرائب بمبلغ 30 مليون ريال مقارنة بما كانت عليه في 2016.

كما بلغت أرباح شركة المراعي 2.182 مليار ريال بنهاية العام الماضي بارتفاع 2% مقارنة بأرباح 2.148 مليار ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من 2016. وأرجعت الشركة الأرباح إلى انخفاض مصاريف البيع والتوزيع وتكاليف الأنشطة الإدارية في المركز الرئيس للشركة.

وأظهرت الإفصاحات تراجع أرباح شركة المتقدمة للبتروكيماويات إلى 631.1 مليون ريال بنسبة 14% مقارنة بأرباح 731.9 مليون ريال في 2016 وقالت الشركة إن سبب انخفاض الأرباح يعود إلى الزيادة الجوهرية في تكلفة اللقيم (حيث زادت التكلفة الإجمالية لغاز البروبان بنسبة 38.24% كما زادت تكلفة البروبلين من مصادر خارج الشركة بنسبة 69.62% مقارنة بالعام الماضي) بالرغم من الزيادة في العائدات والناتجة من بيع المنتجات النهائية (حيث بلغت نسبة الزيادة 11.46%

مقارنة بعام 2016م).

كما شهدت نتائج شركة الدريس للخدمات البترولية انخفاضًا في أرباحها إلى 63.4 مليون ريال بنهاية 2017 وبنسبة قدرها 29% مقارنة بأرباح 89.2 مليون ريال تم تحقيقها خلال 2016 نتيجة انخفاض المبيعات في قطاعي بترول وناقل وزيادة المصاريف العمومية والإدارية والأعباء المالية وانخفاض الإيرادات الأخرى وأرباح المشروع المشترك وانخفاض المصاريف التسويقية ومصاريف الزكاة.