مهرجان الجنادرية العريق، يعد أضخم مهرجان ثقافي سعودي، لأنه يتحرك في عدة اتجاهات، فاتجاه لإثراء الثقافة العامة حول التراث السعودي الذي يعرض سنويًا في قرية الجنادرية ويثري الزوار عن جميع مناطق المملكة ومؤسساتها، واتجاه الثقافة بمعناها المعاصر وموضوعاتها الأدبية والاقتصادية والسياسية، واتجاه الفنون من خلال إثراء الجانب المسرحي بمهرجان خاص، يرعاه المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية، وتنفذه جمعية الثقافة والفنون بالطائف، وكذلك شراكة المهرجان مع وزارة التعليم واحتفاء المدارس سنويًا بأنشطة الجنادرية، أضف إلى ذلك بعدًا مهمًا انتهجه المهرجان في توسيع الفعاليات الثقافية لتتوزع على جميع مناطق المملكة من خلال الشراكات مع الأندية الأدبية والجامعات، وقد حظيت الطائف بهذه الشراكة من خلال إقامة أمسية شعرية بالنادي الأدبي الثقافي بالطائف، وكذلك جامعة الطائف ستحتضن الاثنين المقبل ندوة "الإرث الثقافي في أدب الرحلة".

بعد كل هذا الزخم من الفعاليات والأنشطة لمهرجان يتجاوز عمره 32 عامًا، فلا شك أن تأثيره كبير وواسع على الحركة الثقافية السعودية، والعربية كذلك؛ فالمهرجان يدعو مئات المثقفين العرب سنويًا، يطلعون على المملكة عن كثب، ويتثاقفون مع مثقفيها مباشرة، ما يجلّي صورة المملكة الناصعة على كل الصعد.