أغلقت هيئة الغذاء والدواء 6 مصانع مياه وأغذية، فيما أوقفت 74 خط إنتاج في منشآت مياه وأغذية خلال شهري نوفمبر وديسمبر 2017، بسبب مخالفات، منها: ممارسة النشاط دون الحصول على ترخيص، وعدم الالتزام بالاشتراطات الصحية والفنية في المنشأة والعاملين، بينما أحالت 10 قضايا غش تجاري إلى النيابة العامة، منها مخالفات تخزين مواد غذائية منتهية الصلاحية، والتلاعب بتاريخ صلاحيتها، ومواد غذائية مجهولة المصدر، وبسبب تصرف بعض المنشآت الغذائية بمنتجات غذائية مضبوطة.

وقال المدير التنفيذي للتوعية والإعلام في الهيئة، عبدالرحمن السلطان: إن فرق الهيئة نفذت جولات تفتيشية شملت 416 مصنع أغذية، وسحبت 472 عينة، فيما زارت 157 مصنع مياه معبأة وثلج، وسحبت 152 عينة، وتفقدت 964 مستودعًا ومركز توزيع أغذية وسحبت 53 عينة.

وأضاف السلطان أن الهيئة طبّقت لائحة الغرامات والجزاءات على 21 منشأة، وأتلفت 1449 كيلوجرام مواد غذائية، تم التلاعب بتواريخ صلاحيتها و8860 كرتون مياه مخالفة تم إنتاجها دون الحصول على ترخيص، وضبطت 11.9 طن منتجات غذائية مخالفة للوائح الفنية والمواصفات القياسية.

وأشار إلى أن من أبرز المخالفات للاشتراطات الصحية والفنية في تلك المصانع؛ وجود آثار تدل على فساد المنتج الغذائي، وانتهاء فترة صلاحية المنتجات الغذائية، ووجود آثار قوارض على المنتجات الغذائية، ومخالفات على البطاقة الغذائية للمنتج، وعدم الالتزام بالاشتراطات الصحية والفنية، واستخدام مواد ملونة غير مسموح بها في تصنيع بعض المنتجات.

وأوضح أنه جرى خلال تلك الفترة تجديد 24 ترخيص مزاولة نشاط، واستقبال 18 طلب إنشاء مصنع غذائي جديد، ومراجعة 43 طلب تسجيل منشأة غذائية.

وتلقت الهيئة 237 شكوى وبلاغا، بسبب منتجات مخالفة، منها منتجات عسل وشاي بها ادعاءات طبية وتغذية، ومنتجات غذائية تم التلاعب في تواريخ صلاحيتها ومنتجات أخرى متنوعة منتهية الصلاحية أو فاسدة.

وتسلمت الهيئة إنذارًا من مركز الرصد وإدارة الأزمات بسبب احتمالية تلوث حليب الأطفال للعلامتين التجاريتين «بريميم كير» و»سيليا» بميكروب السالمونيلا، وتم إتلاف 750 عبوة حليب أطفال وسحب 712 ألف عبوة حليب أطفال من الأسواق المحلية من قبل الشركات المستوردة.