رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، بعد عصر يوم أمس الأربعاء، حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثانية والثلاثين، الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني بالجنادرية.

ولدى وصول الملك المفدى إلى مقر المهرجان بالجنادرية، كان في استقباله -أيده الله- صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان، ونائب وزير الحرس الوطني نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان عبدالمحسن التويجري، وعدد من المسؤولين.

بعد ذلك استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت، وصاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي بسلطنة عمان، وسمو الشيخ الفريق الركن محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني بمملكة البحرين، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة الشيخ زايد للأعمال الخيرية والإنسانية.

إثر ذلك عزف السلام الملكي، وبعد أن أخذ الملك المفدى وضيوفه مكانهم في المنصة الرئيسة للحفل تليت آيات من القرآن الكريم، ثم بدأ سباق الهجن السنوي الكبير، كما أدت مجموعة من الفرق عروضًا شعبية.

وبعد نهاية سباق الهجن السنوي الكبير، سلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الجوائز للفائزين الخمسة الأوائل في السباق. كما تسلم الفائزان الأول والثاني، جائزة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -رحمه الله-، قدمها سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان.

بعد ذلك أدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأصحاب السمو والمعالي وضيوف المملكة والحضور صلاة المغرب.

ثم شرف خادم الحرمين الشريفين والجميع مأدبة العشاء التي أقيمت بهذه المناسبة.