أدّى المصلون بعد صلاة الفجر اليوم بالمسجد الحرام، صلاة الجنازة على شهيد الوطن العريف سامي بن مقنع البجالي، من منسوبي القوات المسلحة الملكية البرية، الذي استُشهد أمس الأول بالحدّ الجنوبي، مدافعاً عن دينه ووطنه.

وودّع جمعٌ من زملاء الشهيد وذويه الشهيد البجالي، يتقدّمهم العميد سعد الجريد ممثل قيادة منطقة الطائف العسكرية، نيابةً عن قائد المنطقة اللواء ركن حسن حمزة الشهري، بالإضافة إلى العقيد عبدالله البريدي من دوريات العاصمة المقدسة.

ووُوري جثمانه الثرى في مقبرة شهداء الحرم، الواقعة خلف حجز السيارات بالشرائع بمكة المكرّمة.

ونقل العميد سعد الجريد، لذوي الشهيد تعازي القيادة الرشيدة، سائلاً الله أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته.

من جانبهم، عبّر ذوو الشهيد عن عظيم فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم في ميدان الشرف، في سبيل أداء واجبه، والدفاع عن وطنه، مجدّدين عهد الولاء والسمع والطاعة للقيادة الرشيدة.

وكان الشهيد سامي البجالي قد استُشهد، مساء أمس الأول، جراء شظية أصيب بها أثناء أداء واجبه، تاركاً خلفه بنتاً وحيدة وزوجة حاملاً في أشهرها الأخيرة، تقطنان حي الجعرانة بمكة المكرمة.