قام دولة نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر والوفد المرافق له اليوم بزيارة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التقى خلالها معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة ومسؤولي المركز، واطلع دولته ومرافقوه على ما يقدمه المركز من مشروعات إغاثية وإنسانية لليمن التي بلغت 193 مشروعًا إغاثياً شملت جميع القطاعات.

وثمّن نائب الرئيس اليمني في كلمة له خلال اللقاء الوقفة الصادقة للمملكة وحكومتها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع- حفظهما الله - ودعمها على جميع الأصعدة خدمة للقضية اليمنية والحكومة الشرعية والشعب اليمني، وآخرها دعم خادم الحرمين الشريفين للبنك المركزي اليمني بملياري دولار الذي أنقذ الاقتصاد اليمني من الانهيار وأسهم في مساعدة الحكومة الشرعية على الاضطلاع بمهامها، فضلاً عن إعلان خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، لافتًا أن ذلك يأتي تأكيدًا للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لنصرة ورفع معاناة الشعب اليمني.

وأثنى الفريق الركن علي محسن الأحمر على الخدمات الجليلة التي يقدمها المركز ومسؤولوه برئاسة الدكتور عبدالله الربيعة لليمن، وتبرع دول التحالف بمبلغ مليار ونصف المليار دولار أمريكي وبنسبة تزيد عن 50% من خطة الاستجابة الإنسانية لليمن التي طلبتها الأمم المتحدة لعام 2018م، والقافلات التي يسيرها المركز وكذلك الجسر الجوي الإغاثي إلى محافظة مأرب ضمن لامركزية العمل الإغاثي والسفن الإغاثية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - وكذلك تكفل المركز بإعادة تشغيل بعض المستشفيات والمراكز الصحية في اليمن خدمة لأبناء اليمن من المرضى والمصابين والدور الذي يؤديه المركز ومنسوبوه لإعادة العالقين وتكفلهم بحل أوضاع اللاجئين اليمنيين في جيبوتي وإعادة الراغبين منهم في العودة لليمن.

كما عبر دولة نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر عن سعادته بزيارة مركز الملك سلمان للإغاثة الذي تتجسد فيه أصالة وإنسانية ونبل وقيادة المملكة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بن عبدالعزيز - حفظهما الله - .

وأكد حرصه على هذه الزيارة للتعبير والتقدير والشكر باسم القيادة السياسة ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي والحكومة وكل أبناء الشعب اليمني لجهود المركز المبذولة في التخفيف من معاناة اليمنيين ومأساتهم، من خلال أعمال الإغاثة وتبني مختلف المشاريع الصحية و الإيوائية والإغاثية والتفاعل مع دعوات ومناشدات المنظمات الدولية من الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، وتحذيراتها التي تطلقها بين فترة وأخرى عن انهيار الأوضاع الإنسانية في اليمن بفعل انقلاب الحوثيين ونهبهم لمقدرات الدولة وتعمدهم سياسة التجويع والإفقار وتشريد المواطنين.

وأشار دولته إلى الكثير من المشاريع والإسهامات والمعونات التي قدمها المركز والتي كان من ضمنها إيواء النازحين وعلاج المصابين وجرحى الحرب وإسهام المركز الكبير في مكافحة وباء الكوليرا الذي ضرب مختلف المحافظات، مبينًا أن المركز قدم مشكورًا كميات كبيرة من العقاقير والأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لمواجهته، وتم النجاح بفضل الله ثم بفضل هذه الجهود ودعم بقية المنظمات في التقليص من مخاطر الوباء والحد من انتشاره.

وأكد بأن التاريخ سيحفظ لقيادة وحكومة وشعب المملكة وللمركز ولكل العاملين فيه هذه البصمات الطيبة والعمل الإنساني الدؤوب والرائد، والذي يتواكب مع معركتنا العروبية المسنودة بدعم التحالف لمواجهة مخاطر التمدد الإيراني في اليمن والمنطقة.

وكرر نائب الرئيس اليمني الشكر والتقدير لفريق مركز الملك سلمان للإغاثة لأدائهم المتميز، وقدم التهاني لهم بالنجاحات التي تحققت خلال الفترة الماضية، موضحًا أن الفترة المقبلة تتطلب الاستمرار في هذا الجهد ومضاعفته والتعاون من قبلنا جميعًا لأجل ضمان وصول المساعدات لمستحقيها من أبناء الشعب اليمني، والتحري لأجل ذلك في وقت تتخذ المليشيات ألف خدعة للتحايل على المعونات والإغاثات واحتكارها على الموالين لها أو نهبها للمجهود الحربي.

وسأل دولته في ختام كلمته الله تعالى أن يكتب الأجر والثواب لقيادة المملكة وللعاملين في هذا المركز على هذه الجهود الطيبة والإنسانية وأن يُعيد لبلدنا اليمن والمنطقة الأمن والاستقرار.