أعربت المفكرة والأديبة رائدة الصحافة والتعليم الجامعي، الدكتورة خيرية إبراهيم السقاف، عن بالغ الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بمناسبة تكريمها بوسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى خلال رعايته -حفظه الله- مساء أمس الأول حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية32».

وعبرت الدكتورة خيرية السقاف عن سعادتها بهذا التكريم، وقالت: إن أحظى بتكريم الوطن كله ممثلاً في شخص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وهو يتوجني بأعلى وسام وسام الملك عبدالعزيز بدرجته الأولى لهو تكريم لي شخصيًا ولكل امرأة في هذا الوطن». وأضافت: «الملك سلمان رجل الموقف ورجل المبادرات المميزة والعادلة، فلي معه - أيده الله- مواقف كثيرة مهمة ناصعة وتاريخية، لها الكثير من الأثر، والمكانة في نفسي شخصيًا، وفي تاريخ المرأة السعودية، حيث كان الداعم الأول لتعييني أول مديرة تحرير في صحيفة يومية جامعة غير مختصة بالمرأة على مستوى الصحافة العربية، وليس الوطنية فقط هي صحيفة «الرياض»، ثم كان هو أول المهنئين لي بذلك المنصب، المكلفين لي بمسؤوليته، ثم وهو يكلفني شخصيا برئاسة اللجنة النسائية لمئوية تأسيس المملكة، وفي هذا اليوم يقلدني وسام الملك عبدالعزيز فيحمِّلني خاتمة الأمانات، ومنتهى الثقة».

وأعربت الدكتورة خيرية السقاف عن شكرها لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين، ولسمو وزير الحرس على هذا التكريم في محفل الجنادرية الثانية والثلاثين، ولكل من عمل وبذل وقدم وأخلص لإنجاح المهرجان.