انطلقت الساعة الثانية عشرة والنصف من ظهر أمس الخميس، بقاعة المؤتمرات بفندق الأنتركونتنتال بالرياض، أولى الجلسات الثقافية للمهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية32»، بندوة عن الدكتورة خيرية السقاف، إحدى المكرّمات في المهرجان هذا العام، والتي حضرت الندوة، وكانت تجلس في القسم المخصّص للنساء.

تحدث في بداية الندوة التي أدارها الدكتور إبراهيم التركي، الأديب الدكتور عبد الله الغذامي، والذي غاب عن الحضور، وألقى كلمته الدكتور عبدالرحمن إسماعيل. وكذلك ألقى الدكتور أحمد آل مريع كلمة الدكتور عبدالله عسيلان الذي غاب عن الندوة بسبب ظروفه الصحية، وجاء في كلمته: من يعرف الدكتورة خيرية السقاف يعرف إنسانا يحب الخير للغير والجميع، وهي رائدة في مجالات عدة، ومتميّزة في القصص القصيرة والتي جاءت بعنوان «لنبحر نحو الأبعاد»، وُعرفت كقاصة وأديبة، ولكن عرفت أيضا كباحثة واسعة الإطلاع، ويتجلى ذلك في رسالتها «مناهج دراية الأدب وتدريسه في الجامعات»، والتي كانت رافدًا من روافد البحث العلمي حول الأدب الحديث، وقد أشاد الدكتور عبدالمحسن التركي حين كان مديرا لجامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية، بذاك البحث.

كما تحدثت في الندوة الدكتورة مشاعل الشريف.