نجح رجال الدوريات الأمنية بجدة صباح أمس من إنهاء خطورة مسلح ثلاثيني العمر بحي الرحاب ترجل من مركبته عاريا ويحمل سلاحا من نوع رشاش حاول إطلاق النار على عدد من المواطنين والمقيمين داخل محطة وقود كانت تكتظ بالعديد من المواطنين والمقيمين وهم في طريقهم لأعمالهم وإيصال أبنائهم لمدارسهم.

وكان بلاغ قد ورد لمركز العمليات الأمنية الموحد والتي قامت بدورها بتمريره لدوريات الأمن بالمحافظة والتي تجاوبت مع البلاغ على وجه السرعة حيث تم على الفور توجيه عدد من الدوريات الأمنية والتي قامت على الفور بتطويق الموقع والبدء في توجيه نداءاتها للرجل طالبة منه إنزال سلاحه وتسليم نفسه إلا أنه لم يتجاوب مع نداءات وتوجيهات رجال الأمن المتكررة والطلقات التحذيرية التي تم إطلاقها لثنيه عما يقوم به.

ولخطورة الموقف والحرص على سلامة الأرواح البشرية التي كانت داخل المحطة التي تقع على شارع حيوي يكتظ بالعديد من الطلاب والطالبات وهم في طريقهم للمدارس، صدرت التوجيهات بالتعامل مع الموقف بما تقتضيه المصلحة وإنهاء خطورة الرجل المسلح حفاظا على سلامة المواطنين والمقيمين وأبنائهم؛ لينجح رجال دوريات الأمن في إردائه قتيلا.

وقالت مصادر «المدينة» إن الشخص يوجد عليه عدد من القضايا الأمنية السابقة وكتب على زجاج مركبته كلمة «باختصار، وعلى الشنطة «أرغب في الموت» يذكر أن الحادث حظي بمتابعة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة وأشرف عليه - ميدانيا - مدير إدارة الدوريات الأمنية بمحافظة جدة العقيد بندر بن فتن الشريف لتسجل بذلك دوريات الأمن نجاحا جديدا في مجال عملها الأمني. حيث سلم الحادث بعد انتهائه لشرطة جدة والتي قامت بدورها بتسليم جثة المسلح للطب الشرعي للكشف عن وجود مواد مخدرة قد يكون الشخص قد قام بتعاطيها قبل إقدامه على هذا الفعل الذي أرهب من خلاله المواطنين والمقيمين، وتولى ضباط التحقيق بها جمع كافة المعلومات المتعلقة بالمسلح لإحالتها للنيابة العامة.