أكدت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر أن الإصدار المرئي للتنظيم الإرهابي «داعش» «ولا تضروه شيئاً» يتضمن رسائل مغلفة في محاولة بائسة لبث الخوف والرعب فى نفوس قادة وشعوب العالم، مشيرة إلى أن التنظيم يحاول التذكير بأمجاده للعودة إلى المشهد عبر الدموية والوحشية. وقالت المنظمة فى بيان لها الخميس إن التنظيم يوهم العالم بالتماسك ويوجه رسائل لوم لأتباعه الهاربين في محاولة للحفاظ على ما تبقى منهم، والسعي لضم عناصر جديدة.

وأكدت المنظمة أن التنظيم يواجه خسائر فادحة ﻓﻲ ﺻﻔﻮفه، فضلاً عن الأنباء المؤكدة التي تشير إلى هروب عناصره خاصة الأجانب منهم.