قال سكان محليون في مديرية الجراحي جنوب الحديدة لـ»المدينة»، أمس الخميس، إن مقاتلات التحالف العربي، شنت فجر أمس الخميس، غارات مكثفة، جنوب شرق مديرية الجراحي تمهيدا لاقتحامها من قبل قوات الجيش الوطني شمال شرق حيس وعلى مشارف المديرية، بالتزامن مع تنفيذ طيران التحالف غارات على معسكر تعزيزات للمليشيا خارج مدينة الجراحي أدت إلى مقتل العشرات من المليشيا المتمردة في الوقت الذي قصف الطيران مواقع للمليشيا في جبل راس المطل على مدينة الجراحي. فيما، لقي القيادي الحوثي صخر عادل محمد جحاف، مصرعه مع عدد من عناصر مليشيات الحوثي الانقلابية في غارة جوية لصقور التحالف استهدفتهم في محافظة صعدة.

مقتل عشرات الحوثيين

قالت مصادر محلية في محافظة الحديدة لـ»المدينة»: إن العشرات من عناصر مليشيات الحوثي لقوا مصرعهم في غارتين لمقاتلات التحالف صباح الخميس، استهدفتهم في منطقة السعيدة شرق مديرية الجراحي بمحافظة الحديدة.

جثث مرمية

أكدت المصادر أن الغارة الثانية استهدفت سيارات مليشيات الحوثي، التي سارعت من مزارع مجاورة لإنقاذ الجرحى وإخلائه، وهو ما ضاعف من أعداد القتلى، الذين لا تزال جثثهم مرمية داخل وخارج المزرعة، ولم تتمكن مليشيات الحوثي من الاقتراب منهم خوفا من استهداف الطيران. وأضافت أن أكثر من 60 جثة وصلت إلى مستشفى زبيد العام بمحافظة الحديدة إثر غارات دقيقة لطيران التحالف العربي في إحدى مزارع ضواحي مدينة الجراحي.

مساندة الشرعية

حرم علماء اليمن مساندة أو مساعدة عصابة الحوثي المتمردة، وأكد العلماء في بيان صادر عن مؤتمر انعقد أمس الخميس بمدينة مارب، على مساندتهم لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، في حربه ضد مليشيا الحوثي المتمردة حتى استعادة الدولة ومؤسساتها، وحذر البيان من خطورة المشروعات، التي تستهدف الشرعية وتقويض بنيانها وتتيح للمتمردين الاستمرار في جرائمهم.