‏‫شهد المؤتمر الجيولوجي الدولي الثاني عشر، والذي يعقد بجدة تحت عنوان «خيراتنا من أرضنا» خلال جلساته أمس عرض العديد من الأوراق البحثية والملصقات العلمية التي ناقشت جميع التخصصات الجيوفيزيائية والزلزالية الحديثة للمساعدة على وضع تصور علمي لما يحدث في باطن الأرض، وتفسير أسباب حدوث الزلازل والبراكين وتحديد الصدوع تحت السطحية، ومن ثم كيفية التقليل من مخاطر الزلازل والبراكين.

كما تناولت جلساته إنتاج نماذج ثلاثية الأبعاد للتراكيب تحت السطحية، وكذلك طرق البحث عن خزانات المياه الجوفية، وكيفية وطرق البحث والتنقيب عن المعادن التي تتطلب مزيجاً من مجموعات البيانات الجيوفيزيائية المختلفة، بالإضافة إلى تحديد المناطق التعدينية الواعدة بالمملكة، واستكشاف خامات وبيئات بعض الثروات الإستراتيجية مثل الذهب والنحاس والكروم، واستكشاف خام اليورانيوم والثوريوم والعناصر الأرضية النادرة.

وقدم المؤتمر خلال جلساته، المعالم الجيولوجية السعودية أمام ضيوفه الذين يمثلون «المملكة والولايات المتحدة الأمريكية، ومصر، وتونس، واليونان، والمغرب وإيطاليا، والصين، والسودان، وماليزيا، فضلاً عن زواره من طلاب وطالبات المدارس والكليات والجامعات والعامة»، فيما حظي المعرض المصاحب للمؤتمر بزيارة ما يزيد عن 3000 طالب.