أصدر معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، قراراً بإطلاق اسم سمو ولي العهد على دوري الدرجة الأولى ليصبح دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى.

وأصدر آل الشيخ العديد من القرارات وهي زيادة فرق الدوري السعودي للمحترفين (الأندية الممتازة) لتصبح 16 فريقاً بدءاً من الموسم القادم، على أن تعلن لاحقا الآلية الخاصة بذلك ، وتقديم دعم بمقدار خمسة ملايين ريال لكل ناد من أندية الدرجة الأولى وزيادة عدد اللاعبين المحترفين الأجانب في دوري الدرجة الأولى إلى 4 لاعبين، بالإضافة إلى لاعبين اثنين من مواليد المملكة.

شملت القرارات البدء في إيجاد ناقل تلفزيوني لنقل كافة مباريات الدرجة الأولى، بما يحقق الصورة الأنسب لدعمها ورفع مستوى المنافسة فيها ودعم أندية الدرجة الثانية بمبلغ نصف مليون لكل ناد منها، والسماح بتسجيل لاعبين أجنبيين، بالإضافة إلى لاعبين اثنين من المواليد ، وتغيير نظام اللعب بمسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين ليصبح متاحا لمشاركة كافة أندية الوطن، على أن تعلن الآلية المناسبة لذلك خلال الأيام القادمة، من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم.

وجرى اعتماد إقامة كأس السوبر بداية كل موسم رياضي بين بطل الدوري وبطل الكأس، وسيكون تحت مسمى "كأس هيئة الرياضة لبطل السوبر"، بجائزة قدرها مليونا ريال وتأسيس الاتحاد السعودي للهجن، وتكليف الأمير فهد بن جلوي برئاسة الاتحاد والاتفاق مع جامعة الأمير سلطان لتقديم دراسة عن جماهيرية الأندية، وكذلك قياس مبادرة (ادعم ناديك)، وستتم مخاطبة الفيفا للتعاون في ذلك، بالإضافة إلى الاستفادة من خبراء ومتخصصين في هذا المجال.