إرادة الشعب الإيراني تزلزل الأرض من تحت أقدام الحرس الثوري رفيق درب نظام الملالي وشريكه في غرس خنجر الفقر في جسد الشعب الذي قرر أخيراً أن يلقي بصفحة الخوف والترقب خلفه وأن يمضي قدماً في طريق الحرية الطويل ذلك القرار الشجاع المخلوط بدماء الشعب الإيراني المنتفض أخيراً في وجه القهر والظلم واستبداد الملالي الذي لم يبق للشعب الإيراني أخضر أو يابساً إلا جعله وقوداً يغذي به مشاريع أحلامه التوسعية وأطماعه وجماعاته الإرهابية التي نشرها في جسد الأمة الإسلامية والعربية منها خاصة بحثاً عن مجدٍ فارسي مجوسي أصبح، ومنذ زمان مضى، مجرد حديث لتاريخ لا أكثر، ولكن نظام الملالي لم يكتف بالتاريخ الحقيقي بل حاول أن يكتب تاريخاً من الثورات العبثية على حساب شعبه واستقرار الشعوب من حوله تلك التي دفعت ثمناً غالياً لتلك الأطماع المجوسية ولم يكن ذلك الثمن سوى دماء أبنائها وقد جاء اليوم الذي سيدفع فيه نظام الملالي ورفيق دربه الحرس الثوري ثمن عبثهم بلقمة عيش المواطن الإيراني واستقراره، فهذا الشعب أعلن الثورة الحقيقية التي ستكفل له الحرية التي سلبها منه نظام الدم والإرهاب وأكاذيب ولاية الفقيه وقرر استردادها وسيمضي في طريق الثورة إلى لحظة الحرية وكرامة الإنسان الإيراني.

* آخر كلام: قاعدة الضغظ يولد الانفجار تجاهلها كثيراً نظام الملالي ليفاجأ بها تنفجر في وجه طغيانه وظلمه.