أوضح مكتب ممثل الجالية الميانمارية (البرماوية) ملابسات ملاحقة 94 برماويا ثبتت "بالإيدز" وامتنعوا ولم يستجيبوا للمراجعة ومنقطعين عن العلاج ورافضين إحضار المخالطين لهم، حيث قال إن خطاب خطاب مساعد المدير العام للشؤون الصحية للصحة العامة مر عليه أكثر من (4) أشهر، وصدر قبل أن يكلّف مكتب ممثل الجالية البرماوية الذي تشرف عليه شرطة العاصمة المقدسة بإحضار المصابين بالتعاون مع إدارة البحث الجنائي وإدارة الشؤون الصحية. وأضاف: بمجرد تكليف مكتب ممثل الجالية البرماوية فقد قام مباشرة بإحضار أكثر من (50) شخصا من المصابين ومخالطيهم وخضعوا للعلاج والمتابعة وتم توعيتهم توعية نفسية واجتماعية في كيفية التعامل مع هذا المرض، فيما توفي (14) شخصا آخرون وبقي فقط أقل من (20) شخصاً جاري إحضارهم بعد الحصول على معلوماتهم الدقيقة، ولا زلنا نتابع موضوعهم لإحضارهم عبر مسؤولي الجالية في الأحياء ، ومنهم (11) شخصاً غير برماويين وليس لديهم بيانات بمقر تصحيح أوضاع الجالية البرماوية. ونفى المكتب ما تردد من عدم تجاوب مسؤولي الجالية بخصوص هذا الأمر، كما أن كل المصابين بهذا المرض لم يتسلموا أي إقامات نظامية إلى الآن تسمح لهم بالعمل فضلا عن العمل في المطاعم وغيرها، ونجزم بأننا لن نؤوي ولن نتستر على أي شخص ترد عليه ملاحظات صحية أو أمنية ونحن نبدي دوما كامل تعاوننا مع الجهات الحكومية ضد كل من يريد المساس بأمن وسلامة هذا الوطن.