كشف عادل أبو حميد، المتحدث الرسمي لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، أن الهيئة بدأت تنفيذ الاستفادة من مبادرة تحفيز النطاق العريض والألياف الضوئية بمبلغ 2.56 مليار ريال التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وهو ما يعود بالنفع على أكثر من مليوني منزل في جميع أنحاء المملكة.

وأشار بو حيمد إلى أن مبادرة تحفيز النطاق العريض عبارة عن تقديم دعم مالي لجزء من تكاليف نشر شبكات الألياف الضوئية لشركات الاتصالات مما يساهم في تفعيل استثمارات الشركات في شبكات الألياف الضوئية والقطاع بشكل عام، لافتًا إلى أن المبادرة مبنية على تفعيل قيم الشراكة مع القطاع الخاص لتوفير بنية تحتية رقمية في كافة مناطق المملكة.

وأوضح أن أبرز المعوقات التي يواجهها الاستثمار في الألياف الضوئية لخدمات النطاق العريض هو التكاليف العالية، وضعف العائد على الاستثمار مما يتطلب فترات طويلة لاسترجاع وتحقيق عوائد من تلك الاستثمارات.

في السياق ذاته قال فيصل العتيبي المتحدث الرسمي لشركة «ضوئيات» التابعة لـ «السعودية للكهرباء» إن الشركة تقوم الآن بدور مهم في تنفيذ مبادرة النطاق العريض بقيادة وزارة الاتصالات، مشيرًا إلى أن شبكة ألياف ضوئية تمتد إلى أكثر من 67 ألف كلم في جميع أنحاء المملكة، مشيرًا إلى أن الهدف من المبادرة توفير خدمات أفضل وبسرعة أعلى للمستخدمين.