تداول مغردون مقطعاً من إحدى كاميرات المراقبة في مدرسة الفارابي بمدينة تبوك تُظهر عملية إنقاذٍ لأحد الطلاب، حيث علِقت قطعةٌ بلاستيكية في حلقه، ليهبّ الأستاذ نايف البلوي لنجدة الطالب بعد مناشدة زملائه.

وبعد ثوانٍ من عملية إخراج القطعة العالقة، بادر الطالب بمشهدٍ عفويٍ بتقبيل رأس المعلّم، في لقطةٍ خطفت ألباب المغردين.

وبين لـ "المدينة" المعلم نايف البلوي (منقذ الطالب) أن الطالب بلع قطعة بلاستيكية بها دبوس، ويواجه صعوبة في التنفس مع تغير لون وجه الى الأحمرار وهنا كان لا بد من التعامل مع الموقف بهدوء واتزان، والتدرج في الإجراءات لتحقيق سلامة الطالب أولاً ، حيث حاولت اخراج القطعة ولكن كانت في منطقة انسداد التنفس.

وأضاف: عندها قررت أن اضرب عليه بهدوء مع شرب الماء إلى أن انقذه الله وابتلعها وعاد التنفس الى حالته الطبيعية .

وجرى إبلاغ مدير المدرسة بالواقعة، والمرشد الطلابي والذي بدوره اتصل بوالده وحضر المدرسة ونُقل الطالب للمستشفى للاطمئنان على صحته، وتم استقبال الحالة في الطوارئ، وإجراء الكشف والفحوص اللازمة، وأكد الطبيب في تقريره بوجود قطعة بلاستيكية في بطنه لا تمثل خطر عليه وسوف تنزل مع الأدوية الملينة.