يعد الفنان التشكيلي السعودي محمد جميل حسنين أول عربي يتخصص بالرسم تحت البحر، ليكتسب بهذا التفرد لقب «فنان الأعماق».

تجربة بدأها «حسنين» على شاطئ البحر بمدينة جدة، وكان أول ظهور لتجاربه هذه في المعرض الدولي للمخترعين العرب الذي أقيم بالعاصمة البريطانية لندن عام 2016 في الصالة الزجاجية المفتوحة على العالم بفندق الألمنيوم، حيث أقام ورشة عمل تحت الماء.

وعقب ذلك توالت مشاركات حسنين في المناسبات العالمية، وكان أخرها مشاركته في جزيرة تيران بشرم الشيخ بمحافظ سيناء، ما جعله يبحث عما هو أكثر تشويقًا وإثارة بالرسم في مناطق مختلفة وباختلاف المناخ البحري تحت البحر، وبخاصة في فترة الشتاء التي تحتاج إلى خبرة ومهارة عالية؛ الأمر الذي جعله يزداد تصميمًا وعزمًا بحثًا عن نتائج متقدمة، وآفاق أرحب.

وحول اتجاهه للرسم تحت الماء وفي أعماق البحار والمحيطات يقول حسنين: حبي للحياة البحرية وجمال طبيعتها المتجدد دائمًا هو ما يثير الفضول في داخلي.