كشفت مصادر في تحالف شركة «شانغي» العالمية والشركة السعودية للمساندة البحرية، عن مراجعة مضمون الإشعار المقدم من قبل هيئة الطيران المدني بشأن إنهاء عقد الشراكة والمتضمن تشغيل المطار لمدة 20 عامًا، موضحة أن التحالف ملتزم بكامل طلب تقديم العروض الصادر عن الهيئة، وأنه سبق أن تقدم بالمستندات المطلوبة بغرض مراجعتها من قبل الهيئة.

وأضافت المصادر لـ»المدينة»: «حصلنا على كل الاعتمادات المسبقة قبل الفوز بعقد التشغيل والإدارة، مشيرة إلى أن التحالف سيوضح الإشكاليات في بيان لاحق بعد الانتهاء من دراسة الإشعار المقدم من الهيئة والمتضمن إنهاء عقد الشراكة.

وأكد المتحدث الرسمي لهيئة الطيران المدني، عبدالله الخريف، لـ» المدينة»، أن الهيئة ملتزمة بقرار إلغاء عقد التحالف الذي يضم شركة مطارات Changi

الدولية السنغافورية، والشركة السعودية للمساندة البحرية، لإدارة وتشغيل مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في جدة، مشيرًا إلى أن سبب قرار الإلغاء يعود لوجود بعض الملاحظات الرئيسة، التي تتطلب إعادة النظر في ترسية هذا المشروع للتحالف.

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني أكدت أن هذا القرار يتوافق مع الشروط التعاقدية الموقعة بين الطرفين، وأنها ستطرح هذا المشروع مجددًا للمنافسة العامة.

وجاء في بيان «الهيئة»: «أنه بعد إجراء مراجعة داخلية للاتفاقية الموقعة مع التحالف المكون من شركة مطارات شانغي الدولية والشركة السعودية للمساندة البحرية، لإدارة وتشغيل مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في محافظة جدة؛ فقد قررت الهيئة إنهاء علاقتها التعاقدية مع التحالف وطرح هذا المشروع مجددًا للمنافسة العامة».

وأضافت: إن شروط المنافسة العامة الجديدة لهذا المشروع ستستوفي المتطلبات حسب أفضل الممارسات، وسيتم إعلانها بما يحقق أعلى درجات الشفافية والعدالة، وستكشف الهيئة عن تفاصيل المنافسة الجديدة في القريب العاجل.

وأكدت أن هذا الإجراء لن يؤثر على الجدول الزمني المحدد للافتتاح الأولي والتشغيل التجريبي لمشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في مايو المقبل. يذكر أن الهيئة العامة للطيران المدني، قد أرست هذا العقد في إبريل الماضي لمدة 20 عامًا، بعد أن دعت المملكة شركات أجنبية لإدارة بعض مطاراتها في السنوات الماضية، وذلك ضمن خطتها لخصخصة المطارات، وتشتمل أعمال شركة مطار Changi على 50 مطارًا في 20 دولة من بينها البرازيل والهند وروسيا.