انتهت معاناة المريض علي دخيل السعيدي خلال 6 ساعات من إجراء عملية تغيير الركبتين، وكان السعيدي قد عانى لفترة تتجاوز العامين من خشونة وتقوس الركبتين قائلًا: راجعت العديد من الأطباء وكان بعضهم يشخص إصابتي على أنها التهاب في المفاصل وآخرون يوصون لي بالإبرة الزيتية.

مضيفًا: إنه يمارس حياته الآن بشكل طبيعي بعد إجراء العملية في مكة المكرمة على يد الدكتورعبدالظاهر الساعاتي استشاري جراحة العظام والمفاصل الصناعية والطب. وعن العملية قال الدكتورالساعاتي صعوبة العملية تكمن في أنها للركبتين معا، والمريض كان يعاني من خشونة شديدة أدت إلى تآكل في العظام وتقوس بدرجة 40، وأجريت له العملية، التي تكللت بالنجاح وتخلص معها من الألم.

من جهته شكر السعيدي كل الأطباء السعوديين المؤهلين والمميزين لإقامة مثل تلك العمليات وعلى رأسهم الدكتورالساعتي.