ماذا تقرّأ؟ توافق الأبراج... وأسفي أنّ صفات برجي لا تتوافق مع صفات برجها..!

أتعلم أنه من الجهل أن يكون للبقاء والفراق أسباب، عندما تفترق عن أحد تحبه فأنت تخلق بداخلك دافع لأن تبتعد عنه، الفراق لا يأتي من تلقاء نفسه إنما ما تجنيه أيدينا وعندما تبقى مع أحد تحبه فأنت تصنع بداخلك رغبة لأن تبقى معه فالبقاء إصرار، نحن نختلف كل عام عن الذي قبله، تتغير قناعاتنا ويتأثر جزء من طباعنا، ولكن صفات هذه الأبراج لا تخبرك بالجديد الذي يطرأ على الشخصية، تتناول صفات قديمة مكررة.. أعرف ثنائي لا توجد بينهما أي نسبة توافق ولكنهما الأسعد لأنهما قررا ذلك، اختارها وأصرت عليه.. إن داخلنا أفكارا هجومية تبدأ مع كل علاقة لأنها تلعب بمزاجك كأنها تتسلى به، ولكن إن كان القلب واثقا من نفسه فلن يقدر أحد عليه.. سطّر سيئات الشخص وحسناته، إن تفوقت الثانية على الأولى، تعامى فورًا لأن هذا نوع من التوافق وإن تفوقت الأولى على الثانيه أبصر فورًا لأن هذا نوع من عدم التوافق، ما أجمل الثنائي البسيط الذي لا يعقد الأمور ولا ينبش في الخلافات، الذي يؤمن أن رقم واحد لا يناسبه بل اثنين، أنت مسؤول الآن والمسؤولون لا يتعلمون من الأبراج بل من التجارب، لا يحكمون على الأشياء، مما يطلعون عليه بل مما يمارسونه.. لا تقبل نصف كيان لأنك كيان كامل، لا ترضى بحياة ناقصة لأن العمر واحد يحق له ما لا يحق لغيره ولا تفارق شخصًا فضلك من بين مجموعة ولا تفارق أحدًا ميزك بينما أنت لست استثنائي.. أنت لا تريد برجًا أنت تريد إنسانًا لا يبحث عن التوافق بل يوجده.