بعد موافقة الهيئة العامة للرياضة على إقامة كأس للبلوت في الرياض بين يومي 4-8 أبريل القادم وبجوائز تصل إلى مليون ريال سعودي، خرج البعض باقتراح أن تقوم هيئة الرياضة بتنظيم بطولة للـ»برجوة» أو ما يُقال له «البلي».

***

ولعلي أبدأ بتأكيد أن العناية بالألعاب الشعبية التقليدية ليست بدعة، أو أمراً مستنكراً.. فأشهر لعبة مُحببة في كندا -وقد كنت سفيراً هناك- هي لعبة يُقال لها «كيرلنغ Curling» تتفق مع طبيعة الأجواء الكندية التي تتميز بانتشار الثلج والجليد في فصل الشتاء.. وقد حرصت أن أعرف عن اللعبة وقوانينها لتكون مفتاحًا أدخل من خلاله للحديث مع المسؤولين الكنديين للوصول للموضوع الذي أود أن أثيره معهم.. وكان الأمر ينتهي بدعوتي للمشاركة معهم في تعلم اللعبة.. وهكذا.

***

ولدينا في المملكة ألعاب قديمة قد يكون في استرجاع بعضها أمرٌ يضيف إلى العناية بالتراث الذي بُنيت عليه فكرة مهرجان «الجنادرية». ويرصد كتاب «المدينة المنورة في القرن الرابع عشر الهجري» عدداً من الألعاب الشعبية العديدة التي كانت سائدة لدى الأطفال في مرحلة ما قبل النفط.. والعصرنة التي غيرت كثيراً من طبيعة الحياة.. يأتي على رأسها لعبة «البرجوة»، التي ذكرها البعض أخيراً، فقد كانت أشهر لعبة ينشغل بها الأطفال قديمًا. ولا أرى أن في استحضار هذه اللعبة أو غيرها من الألعاب القديمة أمراً غريباً أو مستنكراً. فشكرًا لهيئة الرياضة على التفكير في استعادة ما هو جميل من تراثنا الوطني القديم.