دعا صاحب السمو الملكي، الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، نائب أمير المنطقة الشرقية، إلى استمرار جهود تأهيل الفتيات، وتطوير قدراتهم بما يواكب سوق العمل، مشيدا بحرص الحكومة الرشيدة، على تنمية وتأهيل الفتيات في مختلف المجالات الحياتية، بما يسهم في تطوير قدراتهن، ونفع المجتمع.

وأوضح سموه خلال استقباله أمس، رئيسة وعضوات مجلس إدارة جمعية أفق لتنمية وتأهيل الفتيات، بالمنطقة الشرقية، وعدد من منسوبيها، أن النساء السعوديات، على اختلاف مراحلهن العمرية، حققن العديد من النجاحات والإنجازات المحلية والدولية، التي تفخر بها المملكة؛ انعكاسا للدعم والاهتمام من القيادة الرشيدة.

وأعربت رئيس مجلس إدارة الجمعية، شعاع الجعفري، عن شكرها وتقديرها لسمو نائب أمير الشرقية، على توجيهاته لمنسوبات الجمعية، موضحة أن رؤية الجمعية تتمثل في تحقيق الريادة في تنمية قدرات الفتيات من خلال رسالتها كمنظومة نسائية متكاملة، تسهم في تطويرهن وتعزيز قيمهن باستخدام أحدث الوسائل التقنية التي توافق أعلى المستويات العالمية من خلال شراكة مجتمعية تكاملية تحقّق التنمية المستدامة.

في غضون ذلك استعرض صاحب السمو الملكي، الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، نائب أمير المنطقة الشرقية، أحدث البيانات الخاصة بالمنطقة الشرقية، التي يتضمنها "دليل الخدمات 2017"، الذي أصدرته الهيئة العامة للإحصاء، وذلك خلال استقبال سموه أمس الأول، رئيس الهيئة، الدكتور فهد بن سليمان التخيفي، والوفد المرافق معه.

وأكد سموه أن الحراك عالي المستوى، الذي تشهده المملكة، يأتي بدعم ومتابعة من لدن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ بهدف دفع التنمية الاقتصادية الشاملة، وتحفيز أجهزة الدولة، لتحسين الأداء.

وأوضح التخيفي أن المنطقة الشرقية تشهد تسارعًا تنمويًا على مختلف الأصعدة، وهو ما يبدو واضحا في الأرقام الإحصائية التي أصدرتها الهيئة.