أشاد صاحب السمو الملكي، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، بموقف أهالي العوامية، في التصدي للخارجين على النظام، مشيرا إلى أن قطار التنمية لم الحي، والمحافظة بأكملها، وأن المشروعات التنموية مستمرة في جميع القطاعات البلدية، والصحية، والتعليمية.

جاء ذلك خلال استقبال سموه أمس، عددا من أهالي بلدة العوامية بمحافظة القطيف، يمثلون شخصيات دينية واجتماعية وأكاديميين وأدباء وفنانين، قدموا الشكر للقيادة الرشيدة، ولسمو أمير المنطقة ونائبه؛ على وضع حجر الأساس لمشروع وسط العوامية، مثمنين توجيهات سموه للجهات الحكومية، بالعمل السريع على إنهاء المشروع في الوقت المحدد لها.

وأكد سموه أن العوامية تستحق أن تحظى بالمشروعات التنموية، التي تسهم في إبراز هذه البلدة الغنية برجالها ونسائها المبدعين، الذين خدموا الدولة في شتى المجالات. وشدد سموه على أن قطار التنمية لم يغفل العوامية، وأن المشروعات التنموية والتطويرية بالقطاعات البلدية والصحية والتعليمية، مستمرة ولن تتوقف، مشيدا بوقفة الأهالي يدا بيد مع رجال الأمن، ضد كل من يحاول العبث والخروج على النظام.

من جانبهم اتفق أهالي العوامية، ومنهم فاضل النمر، والدكتور عبدالله النمر، وجعفر الربع، على تقديم الشكر إلى سمو أمير المنطقة، وسمو نائبه؛ على حسن الاستقبال، مؤكدين أن أبناء العوامية يتطلعون نحو مستقبل مشرق بعد تدشين مشروع «وسط العوامية»؛ الذي سيسهم في خلق واقع متقدم لحياة أفضل. وأن جميع أهالي العوامية يقفون خلف قيادتهم الرشيدة ويضعون أياديهم في يد الدولة؛ من أجل نهضة البلاد وتحقيق أعلى معايير الجودة، في الخدمات، والحياة الكريمة. على صعيد منفصل، اطلع صاحب السمو الملكي، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، أنشطة وإنجازات وبرامج مجلس بلدي قرية العليا، وذلك خلال لقاء سموه أمس، رئيس وأعضاء المجلس. وأشاد سموه بالجهود المبذولة لتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، كما استمع لشرح عن أنشطة وإنجازات وبرامج المجلس. وأوضح رئيس البلدية، المهندس نقاء بن هزاع أبو هليبة، تفاصيل المشروعات البلدية التي حظيت بها المحافظة، وتكلفت أكثر من ١٥ مليون ريال في ميزانية هذا العام.