لم تكد اللغة العربية تفيق من صراعها مع «العامية»، حتى ناوشتها من الطرف الآخر ظاهرة «العربيزي»، التي تعرف أيضًا بـ»الفرانكو»، و»العربتيني»، و»الإنجليزي المُعرب»، حيث يلجأ مستخدمها إلى كتابة العربية بحروف لاتينية وأرقام بطريقة تشبه الشيفرة، غير محددة القواعد مستحدثة، وبشكل غير رسمي.. ظاهرة بدت في الانتشار بشكل أقلق الأوساط المهتمة بسلامة اللغة العربية، حيث أجمع المشاركون في هذا الاستطلاع إلى خطر هذه الظاهرة، مختلفين في أسباب ظهورها بين شباب المجتمع، داعين إلى ضرورة التصدى لها على وجه السرعة وبشكل علمي ومنظم.. تفاصيل ذلك في سياق هذا التحقيق حول ظاهرة «العربيزي»..

يرى الدكتور يحيى الشريف، صاحب منتدى الوزنة الثقافي أن المشكلة تكمن في طريقة تعامل أبناء المجتمع مع اللغة العربية.ماضيًا إلى القول: قد يكون الغزو الثقافي الفكري من الخارج لمجتمعنا هو السبب في ظهور لغة «العربيزي»، مضاف إليه عدم الاهتمام باللغة العربية بشكل مخيف.مستدركًا بقوله: وهذا لا يعني أننا ضد تعلم اللغات الأجنبية، وعدم الاستفادة من بعض ثقافاتها المفيدة، ولكن بعض أبناء المجتمع حاليًا وضع جل اهتمامه في متابعة الأمور التي لا تفيده من بعض ثقافات تلك الدول، وجعلته يبتعد حتى عن أمور دينه، وأصبح متابعًا دقيقًا ومقلدًا للثقافات التي لا تتماشى مع أخلاقياتنا ومبادئنا، وكانت النتيجة هي البعد عن اللغة العربية، والسعي وراء اللغات الأجنبية. ونحن ندرك أن هذه الظاهرة أثرت سلبًا على العربية؛ لكننا لا نريد أن يستمر الحال على ما هو عليه؛ لأن التمسك بلغتنا الأم هو دليل على ارتباطنا بالهوية والتراث والأصالة وحضارة مجتمعنا.ويخلص الشريف إلى القول: كان بالإمكان الاستفادة من التكنولوجيا العصرية لتعميم العربية أكثر في مختلف بلدان العالم بدلاً من تهميشها عن طريق التواصل في هذه التكنولوجيا.

الشريف: الغزو الثقافي وتهميش العربية وراء الظاهرة

ويتخوف حسين القرشي من اضمحلال اللغة العربية بسبب التغير في بعض المفاهيم الأخلاقية والمبادئ وأسس التربية التي أدت إلى ظهور هذه الظاهرة العمياء، وأضاف: أصبحت المظاهر الاجتماعية متصدرة في المشهد فترى بعض الأسر تتفاخر بأن أبناءها يدرسون في مدارس أجنبية أو ملتحقون في برامج الابتعاث خارج المملكة، ثم ينعكس ذلك سلبًا على النطق باللغة العربية لدى أبنائها. ويضيف القرشي: يجب على الجهات المسئولة أن توقف هدر الملايين جزافًا على برامج لا تفيد طبقات المجتمع حتى نصل بلغتنا إلى جميع آفاق الأرض؛ فإن كنا لا نستطيع ذلك فعلى الأقل أن نحافظ عليها في مجتمعنا.

يقرأ الرقم (9) على أنه يقابل الحرف (ق) والبعض يستخدمه مقابل الحرف (ص)

2 = همزة مثل كلمة سؤال تكتب so2al وكلمة سبأ تكتب saba2

3 = ع ويمكن كتابة حرف غ بالشكل التالي ‹3

4 = ش والبعض الآخر يستخدمها مقابل حرف (ذ)

5 = خ 6 = ط 7 = ح ‹7 = خ 8 = ق 9 = ص 9›= ض

• تنطق مثل العربية بحروف لاتينية وأرقام بطريقة تشبه الشيفرة مثلاً:

اختصارات لعبارات عربية:

AA = اختصار لعبارة السلام عليكم Assalam Alykom

ISA = اختصار لعبارة إن شاء الله In Sha2a Allah

MSA = اختصار لعبارة ما شاء الله Ma Sha2a Allah

JAK = اختصار لعبارة جزاكم الله خيراً Jazakom Allaho khayran

وفي ما يلي الأبجدية العربية مع مقابل كل حرف:

أ = a

ب = b

ت = t

ث = th

ج = j

ح = 7

خ = kh ويمكن أن تُكتب ‹7 أو 5

د = d

ذ = th ويمكن أنت تُكتب 4

ر = r

ز = z

س = s

ش = sh

ويُمكن أن تُكتب 4

ص = 9

ض = 9›

ط = 6

ظ = ‹6

ع = 3

غ = ‹3

ف = f

ق = 8

ك = k

ل = l

م = m

ن = n

هـ = h

و= w

أو o وذلك حسب قوة لفظ الواو في الكلمة

ي = y وفي حالة الياء الخفيفة يستخدم e

ء = 2

پ = p

چ = j/ch

ڜ

= ch

ڤ = v

گ = g