كَثُر الحَديث عَن قَضيَّة الفَواتير المُجمَّعَة، ومِن قَبلها حِزمة قَرَارَات؛ أَطلَقتهَا وزَارة العَمَل حَول التَّوطين، وكُلُّ هَذه القَرَارَات، نَفتَح أَيدينَا مُرحَّبين بِهَا، ودَاعمين لَهَا، ولَكن مِن الجَيّد أَنْ تَقوم الصَّحَافَة؛ بعَرْض وجهَات النَّظر الأُخرَى، ونَقل مُقترحَات القطَاع الخَاص، إلَى مَن بيَدهم إدَارة الشَّأن العَام..!

أَوَّل هَذه الاقترَاحَات: أَنَّه مِن الجَيّد التَّفريق بَين المَشروعَات الصَّغيرَة والمُتوسِّطَة، وبَين الشَّركَات الكُبرَى العَابِرَة للقَارَات، لأنَّه مِن المُستَحيل أَنْ تَضَع كُلّ المَشروعَات؛ فِي حِزمةٍ وَاحِدَة، كَمَا أَنَّه مِن الصَّعب؛ أَنْ تَجد كِتَاباً يَصلُح لكُلِّ القُرَّاء..!

وثَاني هَذه الاقترَاحَات: مُرَاعَاة التَّدرُّج فِي تَنفيذ القَرَارَات، فكَمَا تَمَّ تَأجيل برنَامج التَّوازُن المَالي إلَى عَام 2023م، يُمكن قِيَاس بِرنَامج وزَارة العَمَل فِي التَّوطين؛ عَلَى هَذَا التَّأجيل..!

ثَالِثاً: إنَّ القِطَاع الخَاص مُقتنع تَمَام الاقتنَاع بالتَّوطين، وإحلَال السّعودي مَكَان الوَافِد، ولَكنَّهم يَتمنّون أَنْ يَتم ذَلك أَوَّلاً بالتَّدريج، ثُمَّ بوَضع سيَاسة وَاضِحَة ومُحدَّدة للتَّدريب، لأنَّك مِن الصّعُوبَة أَن تَضخ عمَالَة سعُوديّة للعَمَل فِي السّوق، كحلَّاقين وسبَّاكين، دُون أَنْ تُعطيهم مَا يَكفيهم مِن جُرعَات التَّدريب اللَّازِمَة..!

رَابِعاً: مِن الجَيّد تَحسين بَعض المِهن ومَكننتهَا، وتَنفيذهَا بشَكلٍ آَلي، فمَثلاً، قَد يَتحرَّج المُوَاطِن مِن العَمَل كعَامِل نَظَافَة، ويَقبض بيَدهِ عَلَى مَكنسَةٍ وعَربيَّة، ولَكنَّه قَد يَقبَل إذَا مَا تَمَّت عَملية التَّنظيف بشَكلٍ آَلي، يَضمَن لَه جَودة العَمل مَع اعتزَازهِ بذَاتهِ..!

حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!

بَقي القَول: هَذه صَفحة مِن كِتَاب الاقترَاحَات والمَطَالِب؛ فِيمَا يَخص التَّوطين، أَمَّا البَقيَّة فستَأتيكُم غَداً بإذن الله..!!