توقعت مجلة فوربز الأمريكية أن يركز الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء في جولته المقبلة التي تشمل لندن وواشنطن، على استقطاب الاستثمارات الأجنبية في إطار رؤية 2030، التي تستهدف تنويع القاعدة الإنتاجية. وأشارت إلى أن الأمير محمد بن سلمان سيؤكد خلال الزيارة على موثوقية وسلامة الاستثمارات الأجنبية، بعد المخاوف التي أثارها البعض على خلفية الحملة على الفساد. وشدد التقرير على أن الاستثمار يعد ركيزة أساسية في رؤية الأمير محمد لدعم الاقتصاد وتحويله من الاعتماد على النفط فقط إلى عدة أقطاب. ولفت التقرير إلى توجه المملكة إلى المشروعات الكبرى مثل مدينة نيوم الاستثمارية على الحدود السعودية المصرية الأردنية، وكذلك تطوير جزر البحر الأحمر ومشروع القدية السياحي في الرياض، وألمحت إلى أن زيارته للولايات المتحدة ستشمل مدن الصناعة الكبرى مثل هيوستن وتكساس وسان فرانسيسكو وغيرها.

وتركز المملكة على تطوير الصناعة في مختلف المجالات، والتوسع في الشراكات العالمية لتوطين التقنية، مع السماح للشركات الكبرى بنسبة تملك تصل إلى 100%.