تراجعت حجوزات العوائل السعودية للسفر الخارجي في الإجازة المدرسية بنسبة 10 % ، مقارنةً بنفس الفترة العام الماضي، فيما عزا مختصون ذلك إلى ارتفاع أسعار الطيران، وتوجه معظم العوائل إلى الترشيد في الاستهلاك.

وأكد المختصون أن شركات ومكاتب السفر والسياحة تعمل على زيادة البرامج والعروض والخدمات المقدمة للعملاء، خاصة خلال المناسبات أو قربها كالعطل المدرسية أو الأعياد أو المناسبات الأخرى؛ لمنافسة الشركات الأخرى، وجذب المزيد من المسافرين، موضحين أن أغلبية الأسر السعودية تفضل السفر للمناطق السياحية الآمنة والمحافظة، التي تحترم خصوصية الفرد والسائح كشرم الشيخ والقاهرة، إضافة إلى دبي وإندونيسيا وتركيا.

وأضافوا أن التطبيقات الإلكترونية تتميز عن المكاتب بسهولة وسرعة الحجز والدفع، إضافة إلى إمكان إلغاء الحجز المؤكد، خلال مدة معينة، وإمكان تصفح العديد من المواقع بنفس الوقت، وإجراء المقارنات بالعروض المقدمة من تلك المواقع.

وقال محمد أمين مدير المبيعات لإحدى شركات الحجز والسياحة: إن حجوزات العوائل السعودية للسفر الخارجي في الإجازة المدرسية انخفضت بنسبة 10 % ، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي؛ نتيجة ارتفاع أسعار الطيران، وتوجه معظم العوائل إلى الترشيد في الاستهلاك خاصة مع التغييرات الاقتصادية التي حصلت مؤخرًا بالمملكة؛ ما دفع العديد من شركات السفر في تقديم العروض والبرامج السياحية والخدمات المقدمة لجذب المزيد من العملاء.

وأكد أحمد الزهراني يعمل بالقطاع السياحي، توجه العديد من العوائل السعودية بتأكيد حجوزاتهم للسفر الخارجي؛ لتجنب ارتفاع أسعارها بفترة الإجازة المدرسية، مشيرًا إلى أن المكاتب تعمل على تقديم أفضل الخدمات والعروض والبرامج السياحية لجذب المزيد من العملاء.

وأضاف أن الأسر السعودية تفضل السفر للدول المحافظة والآمنة التي تحترم خصوصية الفرد كشرم الشيخ والقاهرة، ودبي، إضافة إلى إندونيسيا وتركيا.

وقال عبدالله الشهري مدير خدمة العملاء بإحدى الشركات الالكترونية المتخصصة بالسفر والسياحة: إن التطبيقات والمواقع الإلكترونية تتميز عن المكاتب والشركات بمزايا عدة، تتمثل في سهولة وسرعة الحجز والدفع، وإمكان إلغاء الحجز المؤكد خلال مدة معينة، إضافة إلى إمكان تصفح العديد من المواقع بنفس الوقت، والمقارنة بالعروض المقدمة من تلك المواقع.

وأضاف أن 75 % من المسافرين يعتمدون على المواقع والتطبيقات الإلكترونية في حجوزاتهم، سواء حجوزات الطيران أو الفنادق.

يأتي ذلك تزامنًا مع اختتام فعاليات المعرض الدولي للسفر والسياحة في نسخته الثامنة، الذي أقيم لمدة 3 أيام، وشارك فيه نحو 30 دولة و200 عارض، إضافة الى رواد صناعة السفر محليًّا ودوليًّا؛ ما يجعل منه محط المشاركين والزوار لمعرفة الوجهات العالمية على الخارطة السياحية.