أكد السفير السعودي في إندونيسيا أسامة الشعيبي أن السفارة السعودية تابعت مقطع الطفلة هيفاء سلطان الحربي في منطقة بونشاك، مبيِّنًا أن السفارة تقوم بإجراءات عاجلة للتعرف على موقع الطفلة في الجبل ومحاولة الاطلاع على الأوراق الثبوتية التي يمكن من خلالها معرفة جميع المعلومات عن وفاة والدها الذي أكد المقطع أنه متوفى من 9 سنوات وبالضرورة معرفة مكان الوفاة والدفن.

وبدأت قصة الطفلة، بعد أن تم تداول فيديو يظهرها مع والدتها الإندونيسية، وهي تروي كيف أن زوجها السعودي توفي بحادث سير، وأنها ربت الطفلة البالغة من العمر حاليًا 10 سنوات، مؤكدة أنها تبحث عن عائلة زوجها، من أجل طفلتها.

وأشار الشعيبي إلى أن ملامح الفتاة تؤكد أنها عربية ولكن لابد من اتخاذ الإجراءات التي تؤكد جنسيتها من خلال الأوراق الثبوتية وفحص DNA

مؤكدًا أن السفارة تقوم في مثل هذه الحالات بضم الطفلة إلى برنامج «أواصر» لتحسين وضعها المعيشي والمالي والاجتماعي والعمل على لم شملها مع أسرتها في السعودية بعد التثبت من كافة المعلومات والتواصل معهم، موضحًا أنها ستأخذ الرعاية الكاملة وحقوقها كأي مواطنة سعودية في حال ثبوت نسبها وسيتم التحقق من كافة المعلومات من الجهات المختصة ومن والدتها لاتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن لها حقوقها الشرعية.

وأوضح أن كثيرًا من السعوديين يتزوجون في إندونيسيا دون أن يقوموا بإبلاغ أسرهم، وكثير من الحالات مجهولة فإندونيسيا دولة كبيرة ومترامية الأطراف وأي حالة تصلنا نقوم باتخاذ كافة الإجراءات لضمان حقوقها ولم شملها بأهلها.