حذرت وكالة الطاقة الدولية، من أزمة تلوح في الأفق بنهاية 2020، حال فشل الاستثمار بهدف زيادة الإنتاج العالمي مستقبلًا في مواكبة ارتفاع الاستهلاك، مشيرة إلى أن نمو الإنتاج النفطي الأمريكي خلال العامين المقبلين، سيبقي السوق مزودًا بالإمدادات بشكل جيد.

وقالت الوكالة في تقرير لها أمس، عن توقعات السوق عن الخمس سنوات المقبلة: «سيساعد هؤلاء المنتجون- الذين باتوا أكثر كفاءة مما كانوا عليه قبل انهيار سوق النفط عام 2014- على نمو الإنتاج الأمريكي بمقدار 3.7 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2023، ما يشكل أكثر من نصف إجمالي النمو العالمي».

وأشارت إلى أن الإنتاج الأمريكي، إضافة إلى إمدادات البرازيل وكندا والنرويج، سيضمن نمو العرض مع ارتفاع الاستهلاك خلال العامين القادمين، ومن المتوقع أن يصل إجمالي المعروض من خارج «أوبك» إلى 63.3 مليون برميل يوميًا في عام 2023، لكن تراجع الإنفاق على الإنتاج المستقبلي منذ 2014 سيخلق مشكلة.

وتابعت: «بالكاد بدأ الاستثمار في أعمال التنقيب والإنتاج ينتعش، إلا أن هناك خطرا من عدم قدرة العالم على إضافة المزيد من البراميل حال حدوث صدمة بالعرض.