فضلت إدارة نادي الاتحاد برئاسة حمد الصنيع التزام الصمت بعد الخسارة القاسية التي مني بها الفريق الاتحادي أمس الأول 2 /‏ 5 من التعاون في المباراة المؤجلة من الجولة الثامنة عشر من الدوري السعودي للمحترفين، والتي أقيمت على إستاد الجوهرة المشعة بجدة.

ويأتي هذا النهج من إدارة الصنيع، للحفاظ على توازن الفريق، وعدم المساس بثقة اللاعبين في أنفسهم، خاصة أن المهمة الأهم للفريق هذا الموسم في الانتظار، عندما يلاقي الباطن في نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، نهاية شهر مارس الجاري.

وتدرك إدارة الاتحاد أن الدوري انتهى للفريق، لذلك فالمطلوب الآن توفير الهدوء للاعبين والجهاز الفني، وتفادي أي تشويش محتمل على تركيزهم في كأس خادم الحرمين الشريفين.

وأكدت معلومات «المدينة» أن رغبة الإدارة في توفير الهدوء للفريق وعدم الانسياق خلف أي تشنجات بعد مباراة التعاون، لن يجعلها تغض الطرف عن فرض الانضباط بالفريق، خاصة بعد واقعة عدنان فلاتة قائد الفريق وزميله الشاب خالد السميري والتي شهدتها مباراة التعاون.

وأكدت معلومات «المدينة» أن العقوبات المنصوص عليه في لائحة الفريق سوف تطبق على اللاعبين، لكنها ستكون في إطار من السرية، كما اعتادت إدارة الاتحاد في مواقف مشابهة، لإيمانها أن العقوبات هدفها تحقيق الانضباط الداخلي بين اللاعبين، وليست لإرضاء أو امتصاص غضب الجماهير.

وفي هذا الصدد اكتفت الإدارة الاتحادية بأنها ستطبق لائحة العقوبات الداخلية على اللاعبين عدنان فلاته وخالد السميري على ما بدر منهما في مباراة التعاون.

في شأن متصل يستعد الفريق لاستئناف التدريبات استعداداً لقمة النصر يوم السبت المقبل ضمن الجولة الرابعة والعشرين بالدوري السعودي للمحترفين، والمقررة على إستاد الجوهرة المشعة بجدة.