دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير اليوم، عددًا من المشروعات التنموية في محافظة رجال ألمع بأكثر من مليار وأربعمئة مليون ريال.

وفور وصول سموه بلدية رجال ألمع قص الشريط إيذانًا بافتتاح المبنى، ثم عُقِد اجتماع المجلس المحلي برئاسة سموه، حيث ناقش المجتمعون استحداث مركز للإمارة ومخفر للشرطة بقرى المجمعة، وفتح الطريق المؤدي إلى المستشفى الجديد وفرع جامعة الملك خالد للبنات، إلى جانب ربط محافظة رجال ألمع بمدينة أبها عبر عقبة القرون وصولاً إلى الواجهة البحرية، إضافة إلى إيجاد فرع لجامعة الملك خالد للبنين بمحافظة رجال ألمع.

وتوجّه أمير المنطقة إلى القرية التراثية، وألقى محافظ رجال ألمع صالح بن سعد آل فردان رحب خلالها بسموه، لافتاً النظر إلى أن المحافظة تشتهر بالقرى التراثية.

ودشّن أمير عسير المشروعات التنموية بالمحافظة، ومنها مشروعات قطاع التعليم لجامعة الملك خالد ٦٩ مليون ريال، فيما بلغت تكلفة المشروعات التي تم إنجازها بقطاع التعليم العام أكثر من ١٧٦ مليون ريال، إلى جانب مشروعات الطرق تحت التنفيذ بمبالغ تزيد عن ٢٤٨ مليون ريال، كما بلغت قيمة مشروعات المياه تحت التنفيذ بمحافظة رجال ألمع أكثر من ٧٣ مليون ريال، والتي تحت التنفيذ أكثر من ١٨ مليون ريال، وبلغت مشروعات القطاع الصحي والذي يتضمن إنشاء مستشفى رجال ألمع بسعة ٢٠٠ سرير بتكلفة تتجاوز ٢٠٢ مليون ريال.

وفي نهاية الحفل كرّم أمير المنطقة الجهات المشاركة ثم تسلّم سموه هدية تذكارية من محافظ رجال ألمع بهذه المناسبة.