ترك المواطن محمد سلامة شتيوي العلوني من سكان ينبع الصورة لتكون عنوانا يتكلم بعذابات أخيه المريض - نفسيا - والذي ينام في غرفة لا يستطيع أي إنسان تحمل الوقوف بالقرب منها ولو لعدة ثوان نظرا لما يصدر منها من روائح فما بالك بالدخول إليها وقال العلوني إنه أدخل أخيه مستشفى الصحة النفسية ٦ مرات ويتم إعطاؤه الأدوية وينوم لمدة أسبوع، وبعدها يتم إخراجه وهكذا في كل مرة. مطالبا الجهات المسؤولة وذات الاختصاص بضرورة تحمل مسؤوليتها والقيام برعاية شقيقة «عبدالرحمن» 39 عاما الذي لازمه المرض لـ 15 عاما كاملة.

ويروي الأخ معاناة أخيه لـ»المدينة» قائلا: في بداية المرض كان أخي يخرج من المنزل وينام في أي مكان ويغيب عدة أيام، ولكن مع مرور الوقت أصبحت حالته تزداد سوءا يوما بعد يوم، وقبل حوالى ٥ شهور أصبحت حالته شديدة ويخرج من المنزل بدون ملابس ويضرب من يقترب منه وبعدها تم وضعه داخل هذا الحوش وتم بناء غرفة وحمام بها ونقوم بإغلاقها عليه، ونضع له الأكل داخل الممر الخاص بغرفته ولكن هذا الحوش بات أقرب شبها بالسجن الذي يعذبنا نحن ربما بذات القدر الذي يعيشه.

ويكمل الأخ إنه استلم حوالى 1000 ريال من الضمان الاجتماعي وحاولنا إيجاد أي عامل يقوم بالعناية به وتنظيفه ولكن الجميع يرفض عندما يرى حالته، ويكمل لم يعد عندي ما أضيفه في تصوير عذابات أخي أكثر من القول: بأن القطط التي قد تتواجد بداخل غرفته أحيانا يقوم بقتلها وتقطيعها، ويضيف ليس بمقدور أخي فعل شيء بعد أن اشتد مرضه، وأنا لدي عائلة ولا أستطيع أن أجلس بقربه لأنني تعبت 15 عاما. لذا أطالب مسؤولي الشؤون الاجتماعية بالحضور باتخاذ ما يرونه رحمة به وبنا.

من جانبه أوضح مدير عام فرع وزارة العمل بمنطقة المدينة المهندس عبدالله الصاعدي إن هذه الحالة لم يسبق له أن تقدم بطلب دخول مركز التأهيل الشامل، موضحاً أن الحالة تستفيد من خدمات الضمان الاجتماعي الشهرية.

وسيتم تشكيل فريق طبي من مركز التأهيل الشامل بينبع لزيارة الحالة وإعداد البحث الاجتماعي والنفسي والطبي وتقديم جميع الخدمات.