قال مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني: إن المجلس الجديد سيعمل على مواصلة البناء على الإنجازات التي حققها المركز طوال الـ 15 عامًا الماضية

وكان المركز عقد أمس الاربعاء الاجتماع الأول لمجلس الأمناء، بعد إعادة تشكيله برئاسة الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عبدالله السبيل رئيس مجلس الأمناء، وبحضور الدكتور عبدالله بن محمد الفوزان نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام للمركز، وأعضاء المجلس الجدد، وهم كل من الدكتور محمد إحسان بوحليقة، وسعود بن عبدالرحمن بن راشد الشمري، والشيخ عيسى بن عبدالله بن عبدالرحمن الغيث، والدكتور زهير بن فهد الحارثي، والدكتور أحمد بن عبدالرحمن العرفج، وكوثر بنت موسى الأربش، والدكتورة غادة بنت غنيم الغنيم، والدكتور محمد بن عبدالله العوين، و محمد بن عبدالله بن محمد الشريف.

وأوضح الدكتور عبدالعزيز السبيل، رئيس مجلس الأمناء أن المجلس بما يمثله من كفاءات سيبذل قصارى جهده لتطوير عمل المركز.