في أجواء اهتمام غير مسبوقة احتفت بريطانيا أمس بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. واستقبلت جلالة الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة، في قصر باكنجهام في لندن أمس الأربعاء، سمو ولي العهد الذي نقل في بداية اللقاء التاريخي الهام تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لجلالة الملكة، فيما حملته نقل تحياتها لخادم الحرمين الشريفين. كما تم تبادل الأحاديث الودية حول العلاقات التاريخية السعودية البريطانية، وروابط الصداقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الصديقين. وقد أقامت جلالة الملكة إليزابيث الثانية مأدبة غداء على شرف سمو ولي العهد بمناسبة زيارته الحالية للمملكة المتحدة.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيرزا ماي قد أكدت أمس، إن العلاقات مع السعودية مهمة وتاريخية، وأنقذت أرواحاً ببريطانيا. وأضافت رداً على سؤال من جيريمي كوربين زعيم حزب العمال المعارض أن «الصلة التي تربطنا بالسعودية تاريخية. إنها مهمة وأنقذت أرواح مئات الأشخاص على الأرجح في هذه الدولة». واعتبرت رئيسة وزراء بريطانيا أنه «نرى إصلاحات في السعودية ونشجع ذلك».

وقد وصل ولي العهد إلى المملكة المتحدة في زيارة رسمية، استجابةً للدعوة المقدمة من الحكومة البريطانية. ويتضمن جدول الزيارة لقاء مع الملكة إليزابيث الثانية وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز ورئيسة الوزراء تيريزا ماي.