نقل محافظ ظهران الجنوب محمد القرقاح عصر أمس، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة إلى أسرة الشهيد جندي أول عبدالله محمد مفرح آل المحضي الوادعي الذي استشهد في مركز الدائر بمنطقة جازان على الحد الجنوبي.

وقد أدى جموع المصلين الصلاة على الشهيد في جامع ظهران الجنوب الكبير يتقدمهم المحافظ، ومدير الشرطة العقيد مهدي العسيري، وقائد قطاع حرس الحدود بظهران الجنوب العقيد ناصر عبدالله فجحان، وجموع غفيرة من أقارب الشهيد وزملائه.

وأوضح القرقاح أن الشهيد استشهد وهو يدافع عن حدود الوطن الغالي، ضد ميليشيا البغي والعدوان والعمالة، وأن هذا البطل وجميع المرابطين سطروا أروع البطولات التي سيخلدها التاريخ بأحرف من ذهب.

وعبر والد الشهيد عن اعتزازه بشهادة ابنه دفاعًا عن الدين والوطن، مثمنًا اهتمام القيادة الرشيدة -أيدها الله- بأبناء هذا الوطن المعطاء.