انطلق في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن اليوم, البرنامج التجريبي للتدريب على قيادة السيارة بالتزامن مع "اليوم العالمي للمرأة", الذي سيتم من خلاله تدريب 60 سيدة، حيث يأتي ذلك بعد الانتهاء من تأهيل الدفعة الأولى من المدربات اللاتي خضعن لتدريب مكثف ومقنن اجتزن بعده اختبار الحصول على رخصه التدريب على تعلم قياده السيارة.

وأوضحت معالي مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الدكتورة هدى العميل, أن الجامعة بادرت فور صدور الأمر السامي الذي نص على اعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء، إلى الاعلان عن عزمها على إنشاء مدرسة لتعليم النساء القيادة, وبناء عليه تم توقيع اتفاقية مع الإدارة العامة للمرور للحصول على ترخيص إنشاء المدرسة, كما دخلت الجامعة بشراكة مع معهد الإمارات للسياقة كشريك فني, مشيرة إلى أنه تم الانتهاء من تدريب عدد 150 مدربة سعودية والعمل جاري على تدريب عدد مماثل، كما أن الجامعة في صدد بدء المرحلة التنفيذية التي تستقبل فيها جميع الراغبات في تعلم قيادة المركبات من جميع الأعمار والفئات التي تنطبق عليهن الشروط سواء من المواطنات أو المقيمات، مفيدة أن عدد المتقدمات الراغبات بتعلم مهارات قيادة المركبات وصل إلى 54,126 متقدمة.

وكشفت معاليها أن المدرسة تعد الأولى والحصرية في الرياض، وأن الجامعة بادرت بإعلانها عن هذا المشروع التنموي رغبة منها في الإسهام بتأهيل النساء وتحضيرهن للاستفادة من الأمر السامي الكريم, بالإضافة إلى تفعيل مرافق المدينة الجامعية, التي تحتوي على المقومات والمكونات التي تجعلها ملائمة لإنشاء مركز لتعليم القيادة وتسهيل عملية التعلم على النساء، مؤكدة أن المرأة السعودية تعيش عصراً ذهبياً تجد فيه الدعم الكامل والمستمر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، مما يضاعف مسؤوليتنا في تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني 2020 وصولاً لرؤية المملكة 2030.