تسلم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر، أمير منطقة مكة المكرمة بالإنابة، بمكتب سموه بمقر الإمارة بجدة اليوم، تقريراً عن جهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في محافظة جدة.

وتضمن التقرير الذي سلمه للأمير عبدالله بن بندر، مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة محمد العمري، دور الهيئة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان وجهودها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في جدة وخططها المزمع تنفيذها مستقبلا.

كما اطّلع صاحب سموه على إنجازات البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة الماضية، والخطط المستقبلية لاستقطاب فعاليات الأعمال الدولية في المنطقة.

ولدى ترؤس سموه اجتماعاً في مقر الإمارة بجدة أمس، بحضور مستشار سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، المشرف على تأسيس البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات عبدالله الجهني، وعدد من مسؤولي البرنامج والهيئة، استمع لشرح عن إنجازات البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات والخطط المستقبلية الهادفة لجعل منطقة مكة المكرمة وجهة رائدة لإقامة فعاليات الأعمال، لا سيما وأن صناعة الاجتماعات في المنطقة تستحوذ على ثلث حجم صناعة الاجتماعات السعودية، تمثل محافظة جدة 90% منها، حققت نمواً متصاعداً خلال الأعوام الثلاثة 2015م، 2016م، 2017م، بينما أقيمت بالمنطقة في عام 2017م 3155 فعالية شملت المعارض بجميع أنواعها والمؤتمرات والمنتديات والملتقيات والندوات وورش العمل والاجتماعات المؤسسية.

وبحسب العرض فإن البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات رصد ارتفاعا بنسبة 16% في أعداد فعاليات الأعمال في عام 2017م مقارنة بعام 2016م في منطقة مكة المكرمة، وكان الربع الأخير من العام 2017 م مثل فترة الذروة، بلغ أعداد المؤسسات المنظمة للمعارض والمؤتمرات في المنطقة النشطة المسجلة في البوابة الالكترونية للبرنامج 157 مؤسسة، بينما بلغ عدد منشآت ومرافق فعاليات الأعمال المسجلة 103 منشآت، كما بلغ عدد الجهات المالكة لفعاليات الاعمال المسجلة في البوابة 721 جهة تمثل مؤسسات القطاع الخاص الجمعيات والغرفة التجارية الصناعية ومراكز التدريب.