أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن بلاده سترد إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية في سوريا أدت إلى سقوط قتلى.. ودعا وزير الخارجية الفرنسي، روسيا إيران، إلى استخدام نفوذهما للضغط على الرئيس السوري، بشار الأسد، لضمان احترام دمشق لقرار الأمم المتحدة، الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما، وذلك وفقًا لـ»رويترز» أمس الخميس.. وكان وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، أكد مؤخرًا، أن الغرب لن يبقى مكتوف الأيدي أمام استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، متوعدًا بشن غارات ضد السلطات السورية إذا اكتشف تورطها في ذلك.

تأجيل قافلة مساعدات

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر: إن قافلة مساعدات كانت تتطلع لدخول منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا الخميس تأجلت.

وقالت يولاندا جاكمت المتحدثة باسم اللجنة لرويترز «القافلة تأجلت».. وكانت قافلة مساعدات وصلت للمنطقة القريبة من دمشق يوم الاثنين، لكن لم يتسن تفريغها بالكامل كما استبعد مسؤولون حكوميون معظم الإمدادات الطبية منها.. وطالبت الأمم المتحدة الحكومة بالالتزام بوقف إطلاق النار الخميس للسماح بدخول مزيد من المساعدات.

النظام يؤكد «تقدمه» بالغوطة.. والمعارضة تنفي

قال قائد عسكري في تحالف يدعم الحكومة السورية، الخميس، إن القوات السورية نجحت فعليا في شطر الغوطة الشرقية إلى قسمين، بينما نفى متحدث باسم المعارضة مزاعم القائد العسكري.. ونقلت رويترز عن القائد العسكري، الذي طلب عدم نشر اسمه، تأكيد ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، بأن الغوطة الشرقية «انقسمت فعليا إلى شطرين».

وبحسب «رويترز»، توشك القوات الحكومية، التي تتقدم من الشرق أن تنضم إلى القوات الموجودة عند الطرف الغربي للجيب.. والقطاع المتبقي من الأراضي التي تربط المناطق الشمالية والجنوبية من الجيب يبلغ عرضه كيلومتر واحد، ويقع في مرمى نيران القوات الحكومية.. وقال القائد العسكري لرويترز: إن هذا يعني «بالعلم العسكري» أن المنطقة انقسمت.

مقتل 28

مدنيًا

قتل 28 مدنيًا إثر غارات جوية للنظام السوري وداعميه على الغوطة الشرقية، رغم صدور قرار وقف إطلاق النار عن مجلس الأمن الدولي بفرض هدنة، وقرار روسي لفرض هدنة 5 ساعات يوميًا. وأفاد مسؤولون في الدفاع المدني في الغوطة الشرقية، مساء أمس الأول الأربعاء، أن قوات النظام السوري وداعميه يواصلون قصف الغوطة الشرقية رغم قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار.. وأشار المسؤولون إلى أن قوات النظام تقصف منذ ساعات الصباح المناطق السكنية في مدن دوما، وحرستا، وسقبا، وبلدات عربين، وحمورية، وبيت سوا، وجسرين، ومسرابا، وكفر بطنا.